الرئيس محمود عباس - President Mahmoud Abbas

لقاء قمة بين الرئيس عباس ونظيره المصري

عُقد، اليوم الأحد، في العاصمة المصرية القاهرة، لقاء قمة بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي.

واطلع سيادته، نظيره المصري على تطورات القضية الفلسطينية في ظل التحديات التي تواجهها، خاصة بعد تنصل إسرائيل من كافة الاتفاقات الموقعة، والتي كان آخرها قيامها باقتطاع أموال المقاصة الفلسطينية.

كما استعرض سيادته الخطوات التي تنوي القيادة القيام بها لمواجهة هذه التحديات، والتي من شأنها الحفاظ على قضيتنا الوطنية وتعزيز صمود شعبنا فوق أرضه، حتى قيام دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

وأشاد الرئيس بالجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأهمية الاستمرار في التنسيق والتواصل الدائم بيت البلدين.

من جانبه، أكد الرئيس المصري عمق العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين، واستمرار بلاده بدعم الشعب والقضية الفلسطينية حتى نيل حقوقه المشروعة واقامة دولته المستقلة.

واتفق الزعيمان على استمرار التنسيق والتواصل فيما بينهما.

وحضر الاجتماع: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى مصر، مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح.

وعن الجانب المصري، وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية أشرف غريب الداودي، والناطق باسم الرئاسة بسام راضي.

وكان الرئيس وصل أمس السبت، جمهورية مصر العربية في زيارة رسمية، يشارك خلالها في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري اليوم الأحد، لبحث الأوضاع الخطيرة في الأرض الفلسطينية.

57503764 2269838206407469 3684429311097438208 o.jpg? nc cat=110& nc ht=scontent

بحضور السيد الرئيس ، اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة

56954704 319920301974458 1268235002772979712 n.jpg? nc cat=100& nc ht=scontent

الرئيس عباس يبدأ زيارة رسمية لمصر

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أمس السبت، إلى جمهورية مصر العربية في زيارة رسمية يلتقي خلالها أخاه الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما يشارك سيادته في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري يوم غد الأحد، لبحث الأوضاع الخطيرة في الأرض الفلسطينية، والذي يعقد بناء على طلب دولة فلسطين.

وكان في استقبال سيادته على أرض مطار القاهرة الدولي، وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان، وسفير دولة فلسطين في القاهرة، مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح، إضافة إلى كادر السفارة ومندوبية فلسطين لدى الجامعة العربية.

ويرافق الرئيس في زيارته، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

57840040 2269197063138250 5712692775858733056 n.jpg? nc cat=109& nc ht=scontent

الرئيس عباس يهنئ كتلة الشهيد ياسر عرفات بفوزها في انتخابات الجامعات وآخرها بيرزيت

هنأ رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، كتلة الشهيد ياسر عرفات بفوزها في انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينية، والتي كان آخرها فوزها بانتخابات جامعة بيرزيت.

وشدد سيادته على أن فوز حركة الشبيبة الطلابية في انتخابات مجالس الطلبة في جامعات بيرزيت والخليل والقدس، يؤكد نهوض حركة "فتح"، والتفاف شعبنا حول البرنامج الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية لإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد الرئيس أهمية تكريس العملية الديمقراطية، معربا عن فخره بهذا العرس الديمقراطي وفوز الشبيبة الطلابية في الانتخابات.

الرئيس عباس:" لو بقي قرش واحد سنصرفه على عائلات الشهداء والأسرى"
يوم الأسير الفلسطيني

57104225 2262929410431682 8865923495314325504 n.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent

الرئيس عباس يترأس اجتماع اللجنة التنفيذية اليوم

57106584 2259007124157244 2641837519095726080 o.jpg? nc cat=105& nc ht=scontent

الرئيس عباس أمام اجتماع الحكومة الجديدة أمس: أمامنا مهمات صعبة والجميع مطالب ببذل كل جهد ممكن لخدمة الوطن

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إن القضية الفلسطينية تمر بظروف صعبة وعسيرة، ولكن الشعب الفلسطيني وقيادته على قدر المسؤولية.

وأضاف سيادته، خلال اجتماعه مع الحكومة الثامنة عشرة عقب أدائها اليمين القانونية أمام سيادته، مساء اليوم السبت، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، "هذه مهمة صعبة والجميع مطالب ببذل كل جهد ممكن لخدمة هذا الوطن".

وتابع الرئيس: "أمامنا مهمات كثيرة وعسيرة وصعبة، أولها صفقة العصر، والتي اعتقد أنه لم يبق شيء منها لم يعلن".

وقال: "نحن رفضنا هذه الصفقة من البداية، لأنها استثنت القدس من فلسطين، وبالتالي لا نريد البقية، فلا دولة بدون القدس، ولا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة".

وتابع الرئيس: "ماذا يريد الرئيس ترمب أن يتحدث حول أي حل أو اية قضية، بعد أن نقل سفارته الى القدس واعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل"، لذلك لا اعتقد انه مفيد أن نتحاور معه أو أن نناقشه".

وأضاف سيادته، "سيحصل في الأيام القليلة القادمة تطورات اكثر، ولكن نحن سنتعاون معا في مواجهتها لأنها ستكون صعبة".

وفيما يتعلق باحتجاز الأموال الفلسطينية من قبل الحكومة الاسرائيلية، قال سيادته: إن اسرائيل تجمع اموال المقاصة الفلسطينية، وتأخذ عمولة عليها 3% وتخصم كما تريد ولا نعرف كيف خصمت ثمن المياه والصرف الصحي وتخصم أي شيء وتقول هذا ما تبقى لكم.

وأضاف، "قبل شهرين بدأت تخصم ما دفعناه للشهداء وطبعا هذا خط أحمر، عند ذلك قلنا لهم لن نستلم باقي المقاصة، ابقوها عندكم لن نستلمها الا اذا اتفقنا نحن واياكم على كل قرش تخصمونه من أموالنا".

وتابع سيادته: "أبلغنا الاسرائيليون أنهم بعد الانتخابات الاسرائيلية ممكن أن نتكلم حول الموضوع، ونحن ننتظر، لأن الانتخابات الاسرائيلية انتهت، ونحن مستعدون للحديث".

وجدد الرئيس، التأكيد على الثوابت الوطنية، مؤكدا أن الاستيطان كله غير شرعي من أوله الى الآن، ونحن عندنا حق، وسنصمد ونقاوم بكل الأساليب المشروعة لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967.

وقال سيادته: ما لم تلتزم إسرائيل وأميركا بالالتزامات التي بيننا وبينهم وبالشرعية الدولية، فنحن لن نلتزم.

وأضاف، "نحن مصرون على استعادة الوحدة الوطنية بين غزة والضفة الغربية، وكما تعلمون منذ عام 2007 إلى يومنا هذا ونحن نحاول ونبذل كل جهد مع أشقائنا العرب للوصول إلى مصالحة ولحل قضية غزة، رغم أنه لا توجد قضية للاختلاف عليها لكن ما في الأمر أنهم استولوا على قطاع غزة وتحكموا به والآن نقول لهم نحن وإياكم شركاء في غزة والضفة والقدس وتعالوا إلى كلمة سواء بيننا، وكان آخر هذا العام 2017 عندما جاء المصريون بأفكار للمصالحة نحن قبلناها ولكنهم خرقوا الاتفاق ومع ذلك نحن نقول للجميع أننا مصممون على أن نذهب للمصالحة لأنه لا يمكن أن تكون هناك دولة بغزة أو دولة بدون غزة".

وتابع: سنسعى للوحدة الوطنية على الدوام مهما كلفنا ذلك، وخلال يومين يوجد وفد من عندنا سيذهب للقاهرة لمتابعة هذه القضية.

وحيا سيادته أهل القدس جميعا على نضالهم للدفاع عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وقال: "هذا شيء مشرف لقد وقفوا موقفا مشرفا، ووقف معهم كل أشقاؤنا في الداخل والخارج، خاصة في أيام البوابات الالكترونية، وقضية باب الرحمة، وسنستمر في الدفاع عن مقدساتنا نحن والأردن الشقيق باعتبار أن الأردن هو الوصي، وهذا نحن متفقون عليه ولا جدال ولا نقاش عليه، ونتعاون مع الأردن فيما يتعلق بالدفاع عن المقدسات، والاوقاف الأردنية موجودة لهذا الغرض، ونحن سائرون ويجب أن لا نتوانى لحظة واحدة عن الدفاع عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، فلسطين بدون القدس لا نريدها، القدس الشرقية التي احتلت عام 1967 هي أرضنا وملكنا ومقدساتنا".

وقال سيادته: "نحن بنينا مؤسسات في البلد شبه كاملة في كل شيء ولو قيل أنه سنأخذ الاستقلال غدا فلدينا دولة محترمة متوفر لها كل المقومات، وهذا من عمل الحكومات السابقة وأنتم تعززون ما بني قبلكم وتكملون ما لم يكتمل من هذه المؤسسات حتى يكون كل شيء عندنا جاهز لإقامة الدولة".

وأضاف، أن فلسطين رئيس مجموعة 77 + الصين، كما أننا دولة مراقب في الأمم المتحدة وهذا النمط من العمل نريد أن نبنيه ونعززه في كل المجالات وهذا واجب الحكومة.

وفيما يتعلق بالقطاع الخاص، قال سيادته: إن هذا القطاع مهم أن يعمل على أرضنا وأن يأتي من الخارج ليعمل في أرضنا وبالتالي يجب على الحكومة أن تقدم لهم كل التسهيلات اللازمة ليحضروا ويستثمروا في فلسطين، ومهم جدا أن نتجه نحو القطاع الخاص ولا نريد أن يتحمل القطاع العام كل شيء، ويجب أن تكون هناك تسهيلات كاملة للقطاع الخاص.

وفيما يتعلق بالشباب والمرأة، قال سيادته: إن الشباب يعني المدارس والثانوية والجامعات، والمرأة حيثما وجدت يجب أن تأخذ حقها، ويجب أن ندعمها ونطور وجودها، والمرأة ليست أقل من الرجل اطلاقا، ولا ينقصها أي شيء لتكون وزيرة ورئيسة في أي مكان في فلسطين.

وفيما يتعلق بالحريات، أكد أهمية أن نحمي الحريات العامة وحريات المواطنين، ونريد أن تكون الحريات مضمونة للجميع ولكن تنتهي حريتك حيث تبدأ حرية الآخرين.

وقال: إن سياستنا في بلدنا أن نحارب الاحتلال بكل الأساليب المتاحة الشرعية، أي في الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية والمقاومة الشعبية السلمية، وبالقانون، وسنقاوم الاحتلال، هذا ما عندنا، ولن نرضى أن يبقى جاثما على صدورنا، وكل نتائج الاحتلال من استيطان وغيره غير مقبولة.

وتابع سيادته: في المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 الذي أعلن فيه الدولة الفلسطينية في المنفى، أعلن قرارات في أول مرة وهي الالتزام بالشرعية الدولية، ونحن لن نتنازل عن كلمة واحدة فيما ورد في قرارات المجالس الوطنية منذ 1988 إلى يومنا هذا وهذه القرارات مقدسة.

من جانبه، شكر اشتية في مستهل الاجتماع، باسمه وباسم الوزراء سيادة الرئيس على الثقة التي منحها للحكومة الثامنة عشرة، آملين أن تكون عند حسن ظن واختيار الرئيس، وقال: "نحن مدركون أننا مقدمون على ظرف صعب ولكن هذه الكوكبة من الوزراء حتما ستكون قادرة على حمل الراية معكم من أجل دحر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 والوصول لوحدة وطنية شاملة ورفع الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف، أن الحكومة أقسمت أمام الرئيس اليمين ونكرر القسم والعهد على خدمة فلسطين وأهلنا وشعبنا، حيث سنبقى صامدون على هذه الأرض وليس لدينا وطن غير هذا الوطن، ونحن معك لتعزيز صمودك في وجه صفقة القرن ونحن في الحكومة وكل مفاصل الدولة عبارة عن أوتاد لتعزيز الشرعية التي يمثلها سيادة الرئيس، وهي خيمة منظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني.

وأشار اشتية إلى أن الوزارة تشمل جميع قطاعات الشعب الفلسطيني وكل مكونات المجتمع وهي حكومة الكل الفلسطيني، وسنبقي الباب مفتوحا لكل من يريد أن يلتحق بالحكومة.

Safe image.php?d=aqaipmikv0eh44l0&w=720&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fjfzpesb pba%2fhqdefault

حكومة الدكتور محمد اشتية تؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس

أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، مساء اليوم السبت، اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس، في مقر الرئاسة برام الله.

وأكد اشتية أن حكومته ستخدم كل الفلسطينيين، وأن برنامجها يلبي أولويات مختلف مكونات المجتمع الفلسطيني، وهو برنامج الرئيس وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية.

واستعرض اشتيّة الخطوط العريضة لبرنامج حكومته، المتمثلة بتحقيق الوحدة الوطنية، والتحضير للانتخابات التشريعية، ودعم عائلات الشهداء والأسرى والجرحى، وتعزيز صمود المواطن على أرضه، والدفاع عن القدس، والنهوض بالاقتصاد الوطني، وتعزيز الشراكة ما بين القطاع العام والخاص والأهلي.

وشهدت الحكومة تغيرات واسعة، إذ ضمت 16 وزيرا جديدا إلى الحكومة، مع بقاء 5 وزراء سابقين في مناصبهم.

وشملت التشكيلة وزراء من مختلف المحافظات الفلسطينية، وانضم للحكومة خمسة وزراء من قطاع غزّة، ووزراء من القدس، والأغوار، ومختلف محافظات الشمال والوسط والجنوب.

وضمّت الحكومة ممثلين عن الفصائل المشاركة والداعمة للحكومة، كما شملت ثلاث سيدات هنّ وزيرات الصحّة والمرأة والسياحة.

كما فُصلت وزارتا التعليم العالي والتربية والتعليم عن بعضهما، انطلاقا من توجه الحكومة لبذل اهتمام أكبر بتطوير التعليم في كل مستوياته، للوصول إلى تعليم نوعيّ والانتقال من التعليم إلى التعلّم.

واستحدث اشتية في حكومته وزارة جديدة وهي وزارة الريادة والتمكين الاقتصادي التي ستُعنى بتمكين الخريجين الشباب والفئات المهمشة اقتصاديا، من أجل الانتقال من الاحتياج إلى الإنتاج.

وسيكون رئيس الوزراء قائما بأعمال وزيري الداخلية والأوقاف حتى تعيينهما لاحقا، كما ستنقل وحدة التخطيط من وزارة الماليّة إلى مجلس الوزراء لتمكينها من الاطلاع على عمل جميع الوزارات لرسم الخطط والسياسات للحكومة.

57045356 2257954824262474 5882825286675857408 o.jpg? nc cat=106& nc ht=scontent

الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية تؤدي اليمين القانونية أمام السيد الرئيس

57068686 794239607598477 5565618071848091648 n.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent

أمام الرئيس عباس السفير ربعي يؤدي اليمين القانونية سفيراً لدى باكستان

أدى أحمد جواد أمين ربعي، اليمين القانونية، أمام رئيس دولة فلسطين محمود عباس، سفيراً لدولة فلسطين لدى جمهورية باكستان الإسلامية.

وحضر مراسم اداء اليمين القانونية، التي جرت في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم الخميس، وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

57049049 2254658837925406 5705327658565369856 o.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent

أمام الرئيس عباس السفير مقبول يؤدي اليمين القانونية سفيرا لدى الجزائر

أدى أمين رمزي مقبول، اليمين القانونية، أمام رئيس دولة فلسطين محمود عباس، سفيراً لدولة فلسطين لدى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

وحضر مراسم اداء اليمين القانونية، التي جرت في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم الخميس، وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

56649388 2254655841259039 6259029370577354752 o.jpg? nc cat=108& nc ht=scontent

تسلّمَ التقرير السنوي للنيابة: الرئيس عباس يؤكد أهمية احترام الحريات العامة واستقلال القضاء

أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أهمية احترام الحريات العامة، واستقلال القضاء وسيادة القانون.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، مساء اليوم الثلاثاء، وفد النيابة العامة برئاسة النائب العام المستشار أكرم الخطيب، ورؤساء النيابة العامة، لتسلم التقرير السنوي للعام 2018 الصادر عن النيابة العامة، بحضور المستشار القانوني للرئيس على مهنا، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار أبو عمارة.

وأشاد سيادته، بالإنجازات التي حققتها النيابة العامة، والجهود التي تقوم بها لحفظ القانون والنظام العام.

واطلع الخطيب، سيادته، على نتائج التقرير السنوي، والانجازات التي حققتها النيابة العامة، مرتكزة على مبدأ سيادة القانون واستقلال القضاء وحماية الحريات العامة.

واشار النائب العام، إلى الخطط التي وضعتها النيابة العامة لتطوير عملها لجهة تحقيق الأهداف التي تسعى لإنجازها خلال الفترة المقبلة.

57311537 2252297044828252 5831018768381247488 o.jpg? nc cat=100& nc ht=scontent

الرئيس عباس يتفقد المجلس الأعلى للإبداع والتميز

تفقد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، المجلس الأعلى للإبداع والتميز، في ضاحية الريحان شمال مدينة رام الله، وكان في استقباله رئيس المجلس عدنان سمارة.

وقال الرئيس: إن فكرة التميز والإبداع نشأت مع نشوء الثورة الفلسطينية، فكانت الأفكار تخلق لسد حاجة الثورة الفلسطينية، واليوم نحن نعيش عصر الدولة الفلسطينية، لذلك على الابداع أن يلبي حاجات هذه الدولة التي ستقوم بجهود وصبر وصمود أبناء شعبنا.

وأضاف: فكرة الابداع والتميز جاءت لاستكشاف العقول الفلسطينية الشابة، وما يمكن أن تقدم لهذا الوطن وشعبنا الصامد، ليس لدينا ثروات طبيعية، لكن لدينا عقول بشرية مميزة استطاعت التميز في كل دول العالم، ونحن مصممون على العمل بكل مناحي الحياة وقطاعاتها المختلفة سواء الصحية أو التعليمية أو الزراعية أو الصناعية او الاقتصادية وغيرها.

56828017 2252049148186375 5772451812648943616 o.jpg? nc cat=110& nc ht=scontent

الرئيس عباس : لن نقبل صفقة العصر لأنها تتجاوز حقوقنا وإذا قبلوا بالشرعية الدولية فأيدينا ممدودة للسلام

افتتح قسم علاج أمراض الدم والأورام في المستشفى الاستشاري العربي

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إننا لن نقبل "صفقة العصر" مهما كانت، رفضناها لأنها تتجاوز حقوقنا التي شرعتها لنا الشرعية الدولية.

وأضاف سيادته خلال افتتاحه قسم علاج أمراض الدم والأورام في المستشفى الاستشاري العربي، في رام الله، اليوم الثلاثاء، إذا قبلوا أن نسير حسب الشرعية الدولية فأيدينا ستبقى ممدودة من أجل الوصول إلى سلام، وإذا لم يريدوا فنحن هنا باقون، نحن هنا صامدون ،نحن هنا مطالبون بحقنا حتى نحصل على هذا الحق ان شاء الله في اقرب وقت ممكن.

وفيما يتعلق بالانتخابات الاسرائيلية، التي تجرى اليوم، قال سيادته، نحن نتابع كل شيء يحدث في العالم، وبالذات ما يجري عند جيراننا، وكل ما نأمله أن يسيروا في الطريق الصحيح للوصول إلى السلام.

وأضاف الرئيس، ليفهموا أن السلام مصلحة لنا ولهم وللعالم أجمع، وبالتالي ليأتوا الى طاولة المفاوضات، وأيدينا دائماً ممدودة للمفاوضات ولكن لن نفرط بحقوقنا.

وتطرق سيادته إلى افتتاح قسم الاورام في المستشفى الاستشاري قائلا، ما شاهدناه اليوم في هذا المستشفى العظيم أمر يدعو للفخر والاعتزاز، ويدعو للأمل بمستقبل أفضل.

وأضاف الرئيس، لو أتيحت لنا الظروف سنكون كبقية الشعوب إن لم نكن أفضل لأن لدينا القدرات والامكانات التي نقدمها لهذا الشعب العظيم.

وتابع سيادته، ما شاهدناه من أقسام خاصة بعلاج أمراض السرطان وغيرها، أمور تدعو للاعتزاز، وندعو الله أن نكون قادرين على علاج مرضانا في مستشفياتنا الفلسطينية، في بلدنا، وليس في أي بلد آخر.

وقال الرئيس، عندما تتوفر كل الظروف والإمكانيات كما يحدث حاليا، سنكون قادرين على استيعاب كافة مرضانا، ونحن الآن بصدد بناء مستشفى خالد الحسن لعلاج الأورام وأمراض الدم، ونأمل أن يكون هذا قريبا لمعالجة المرض الخبيث، لأن ما نعانيه من هذا المرض فعلا كثير، ومرضانا الآن يذهبون للعلاج هنا أو هناك.

وأضاف سيادته، ما شاهدناه اليوم يؤكد أننا بدأنا السير على الطريق الصحيح، ومن سار على الدرب وصل، ونحن مستمرون لنكمل المشوار ونبني مؤسساتنا الفلسطينية.

بدوره، قال رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني محمد مصطفى "إن افتتاح القسم يمثّل رسالة قوية بأننا في دولة فلسطين قادرون أن ننجز، وأن نقدم الخدمات والبدائل عن الخدمات الاسرائيلية، لما فيه من فوائد مالية واقتصادية، وليس فقط سياسية"، مشيرًا الى أن "كوادرنا البشرية موجودة في خدمة شعبنا".

وأضاف في حديث لـ"وفا": "كانت التحويلات للخارج، وخاصة لإسرائيل، تكلفنا خسائر مالية كبيرة، فضلا عن المعاناة الاقتصادية والانسانية، واليوم نستطيع أن نقول بأن الخدمة ستكون متوفرة بشكل ممتاز وعال، وبدون معاناة السفر والتنقل للشخص المريض أو لعائلته، بالتالي نقدم حلا ممتازا ومتكاملا للمواطن الفلسطيني".
وأوضح بأن افتتاح القسم يعد جزءًا من منظومة وطنية، تطوّر من خلالها لموضوع معالجة السرطان بشكل عام، حيث يوجد في مستشفى المطلع في القدس قسم لعلاج مرضى السرطان، خاصة لأهل القدس، وجزء كبير من أهلنا في غزة يأتون للعلاج فيه، لافتاً إلى أن الهدف الأكبر والأسمى أن نبني مستشفى خالد الحسن للسرطان الذي يجري العمل والتحضير له، وبالتالي نؤسس لمنظومة وطنية صحية متكاملة، سواء في موضوع السرطان أو غيره لتقدم اضافة لما هو موجود.

كما يتكامل افتتاح هذ القسم مع الخدمات المقدّمة حالياً في الوطن وفي شبكة المشافي المتوفرّة، كما أنه يتناغم مع الخطط الجاري العمل على تنفيذها، بما في ذلك العمل على إقامة مركز خالد الحسن لعلاج أمراض السرطان وزراعة النخاع.

وتشمل استراتيجية صندوق الاستثمار الفلسطيني القائمة على "التأثير" أولوية الاستثمار في القطاع الصحي، والذي يشكّل مكوناً أساسياً من مكونات توطين الخدمات المقدمة لأبناء شعبنا على أعلى المستويات، ولبنةً إضافية في تحقيق الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال.

ويأتي افتتاح هذا القسم كجزء من استراتيجية المستشفى الاستشاري العربي للتكامل مع الخدمات الموجودة، وكمرحلة أولى حيث ستشمل المرحلة الثانية إنشاء مبنى متخصص لمعالجة أمراض السرطان وزراعة النخاع يقدم كافة الخدمات المتعلقة بهذه العلاجات بحجم استثمار متوقع أن يصل إلى 30 مليون دولار أمريكي.

ويقدم قسم علاج أمراض الدم والأورام خدماته التشخيصية والعلاجية للمصابين بأمراض الدم وأمراض النخاع العظمي وكذلك أمراض الأورام بكافة أنواعها من خلال نخبة من الكفاءات الطبية المتميزة في هذا المجال.

ويتخصص القسم في توفير خدمات الرعاية المتقدمة والشاملة لجميع مرضى السرطان، بما في ذلك مرضى العيادات الخارجية، والمرضى الداخليين، وحالات الرعاية اليومية والحالات الطارئة، وبأعلى معايير الرعاية الطبية في هذا المجال.

ويضم القسم: سرطان الدم والأورام الليمفاوية، وتشخيص الأورام الخبيثة المخبرية والشعاعية، وزراعة النخاع العظمي (زراعة الخلايا الجذعية)، والعلاج الكيماوي اليومي وإدخال العلاج الكيماوي، والعيادات التخصصية الخارجية، والمعالجة الجراحية للأورام، ومعالجة الألم وتوفير رعاية الأعراض لمرضى السرطان (دعم وتلطيف).

كما يحوي قسم العلاج اليومي على 36 كرسيًا، وقسم زراعة النخاع على 4 أسرّة و4 أسرّة عزل، وقسم الأورام على 15 سريراً و4 أسرّة عزل.

وتفيد الاحصائيات بأن 2536 حالة جديدة من السرطان سجّلت في فلسطين في العام 2018 بنسبة زيادة سنوية وصلت إلى 5.7%؛ حيث تعتبر أمراض السرطان ثاني أكبر مسبب للوفاة في فلسطين.

وبلغ عدد حالات التحويلات الطبية الخارجية العام الماضي حوالي 95 ألف حالة، بتكلفة على خزينة الدولة وصلت إلى 430 مليون شيقل.

وبلغت نسبة أمراض السرطان وزراعة النخاع من هذه الحالات 26.7%، ولكن بتكلفة إجمالية حوالي 200 مليون شيكل، أي بما يعادل 50% من قيمة التحويلات الإجمالية. في حين كانت التحويلات من وزارة الصحة موزعة بنسبة 84% إلى المشافي الفلسطينية بما يشمل مدينة القدس، و15% إلى المشافي الإسرائيلية و1% خارج فلسطين.

57039869 2252003314857625 2976644745398321152 o.jpg? nc cat=108& nc ht=scontent

الرئيس عباس يصل منطقة البحر الميت بالأردن للمشاركة في مؤتمر دافوس

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، عصر اليوم الجمعة، الى منطقة البحر الميت بالأردن الشقيق، للمشاركة في مؤتمر دافوس العاشر، والذي تفتتح اعماله صباح غد السبت، بمشاركة قادة ورجال اعمال ومجتمع مدني.

ويرافق الرئيس: امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني محمد مصطفى، ومجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي للرئيس، وسفير دولة فلسطين لدى الاردن عطا الله خيري.

الرئيس عباس يستقبل المشاركين في اجتماعات الطاولة الوزارية المستديرة حول الإدارة العامة

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إن الشعب الفلسطيني بقدراته وإمكاناته البشرية أثبت للعالم أجمع بأنه يستحق دولة وأخذ مكانة مرموقة بين شعوب العالم رغم الاحتلال ومعيقاته.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، اليوم الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رؤساء الوفود المشاركة في اجتماعات الطاولة الوزارية المستديرة، وممثلي عدد من المؤسسات الدولية المعنية بالإدارة العامة، والتي نظمها ديوان الموظفين العام في إطار ترؤس دولة فلسطين لمجموعة (77+ الصين) في الأمم المتحدة.

وقال الرئيس، نحن سعداء جدا باستضافة وزراء ومسؤولين من الدول الشقيقة والصديقة، الذين جاؤوا لزيارة فلسطين والاطلاع على الأوضاع عن كثب، سواء ما حققته دولة فلسطين من إنجازات على المستويات كافة، أو ما نعانيه جراء استمرار الاحتلال واجراءاته التعسفية.

وأضاف سيادته، مؤسسات دولة فلسطين جاهزة وقائمة وتعمل، وإن شاء الله يزول الاحتلال البغيض، لنكون قادرين أن نثبت للعالم أجمع بأن هذا الشعب العظيم قادر على أخذ مكانة مرموقة بين شعوب العالم الحر.

وتابع الرئيس قائلا، نحن فخورون بترؤس مجموعة (77+ الصين)، والتي تضم 134 دولة، آملين أن يكون هذا الاجتماع بمثابة إسهام بسيط في تقديم المعرفة والخبرة وتبادل الخبرات بين دول الجنوب المتضامنة والمتكاتفة فيما بينها من أجل تقديم الخير للإنسانية وشعوبها.

وقال سيادته، دول الجنوب لديها القدرات والمهارات للنهوض بدولها وشعوبها، لذلك نريد استثمار هذه الطاقات لصالح هذه الشعوب وتقدمها، ونحن حريصون على تعزيز علاقاتنا مع الدول الإفريقية الصديقة والتي تقف دوما إلى جانب حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال، ونحن حريصون على تكرار مثل هذه الزيارات لفلسطين من أجل دعم صمود شعبنا، والاطلاع عن كثب على واقع الانجازات العظيمة التي حققها شعبنا رغم الاحتلال.

وتطرق الرئيس للعلاقات الأخوية الشقيقة مع الأردن، قائلا: نحن والأردن شعب واحد في دولتين، والملك عبد الله الثاني هو أخ وشقيق لنا، ونحن حريصون على تنسيق المواقف والسياسات، والتعاون بيننا في المجالات كافة، ونؤكد دوماً بأن الأردن هو صاحب الولاية الحصرية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس.

بدوره، قال رئيس ديوان الخدمة المدنية الأردني نضال البطاينة، إن دولة فلسطين أثبتت بأنها قادرة على محاكاة العالمية رغم كل التحديات، وهي دولة مكتملة العناصر، وهذا بمثابة مفخرة لكل المؤمنين بعدالة القضية الفلسطينية.

وأضاف، نحن فخورون بالمكانة التي وصلت إليها الادارة العامة في فلسطين، والتي أصبح لها مكان على الخارطة الدولية، وما شهدناه اليوم من حسن الاستقبال والتنظيم على أعلى المستويات لهو دليل على مدى التقدم والتطور الذي شهدته فلسطين.

وحضر اللقاء، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، وقاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش، ورئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار أبو عمارة.

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء أمس السبت، العاصمة التونسية، للمشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها الـ30، المقررة اليوم الأحد.

وكان في استقبال سيادته في مطار تونس قرطاج الدولي، رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

واستعرض الرئيس ونظيره التونسي حرس الشرف، بعد أن عُزف النشيدان الوطنيان الفلسطيني والتونسي.

ويرافق الرئيس، كل من: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وياسر عباس، إضافة لسفير فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم.

56443017 2237871766270780 2885247231454085120 o.jpg? nc cat=106& nc ht=scontent

الرئيس عباس يجتمع مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي

اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، على هامش القمة العربية الثلاثين في العاصمة تونس اليوم الأحد، مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا ميخائيل بوغدانوف.

وجرى خلال اللقاء بحث مجمل التطورات السياسية، وآخر المستجدات الفلسطينية، إضافة إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها شعبنا، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية.

وحضر الاجتماع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، والسيد ياسر عباس.

56443017 2237871766270780 2885247231454085120 o.jpg? nc cat=106& nc ht=scontent

كلمة الرئيس عباس امام القمة العربية ال30 في تونس

54492593 2183520291693889 7324117449656238080 n.jpg? nc cat=103& nc ht=scontent

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء أمس السبت، العاصمة التونسية، للمشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها الـ30، المقررة اليوم الأحد.

وكان في استقبال سيادته في مطار تونس قرطاج الدولي، رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

واستعرض الرئيس ونظيره التونسي حرس الشرف، بعد أن عُزف النشيدان الوطنيان الفلسطيني والتونسي.

ويرافق الرئيس، كل من: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وياسر عباس، إضافة لسفير فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم.

55857666 2237166823007941 865573130054139904 o.jpg? nc cat=101& nc ht=scontent

الرئيس بمناسبة ذكرى يوم الارض: الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية آتية لا محالة

اكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ان فلسطين لن تكون الا للفلسطينيين، وان الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية آتية لا محالة.

واضاف سيادته، ان المعاناة التي عاناها شعبنا على مدار 100 عام والتضحيات الجسام التي قدمها هذا الشعب العظيم لن تذهب هدرا.

وقال الرئيس ان ذكرى يوم الارض الخالد، مناسبة لنجدد العهد لشعبنا على التمسك بالثوابت والحفاظ على المقدرات. وباننا بصمود شعبنا قادرون على افشال المؤامرات كافة التي تحاك ضده.

وحيا سيادته بهذه المناسبة دماء شهداء يوم الارض وكافة شهداء شعبنا وامتنا العربية واحرار العالم، الذين استشهدوا من اجل فلسطين، وكذلك الجرحى والاسرى، مجددا التأكيد على ان لا تنازل عن حرية اسرانا البواسل، ومتمنيا الشفاء العاجل لجرحانا الابطال

الرئيس عباس يستقبل وفدا من صندوق الاستثمار

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم الأربعاء، وفدا من صندوق الاستثمار الفلسطيني برئاسة رئيس مجلس الإدارة محمد مصطفى، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة، والإدارة التنفيذية للصندوق، وممثلين عن مؤسسات الاقراض والتمويل الفلسطينية.

وجرى خلال الاجتماع استعراض الجهود المبذولة للتنمية الاقتصادية والنهوض بالاقتصاد الوطني خاصة البرامج والمشاريع التي تعنى بالتشغيل ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، التي تشكل عماد الاقتصاد الوطني.

وأشاد الرئيس بإنجازات صندوق الاستثمار وشركائه من مؤسسات التمويل والاقراض، مشددا على أهمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والدور الحيوي الذي يلعبه في تحريك عجلة التنمية وتطوير الاقتصاد في فلسطين.

وأعاد سيادته التأكيد على توجيهاته السابقة بتكثيف الجهود الهادفة لخلق فرص العمل الخاصة لفئة الشباب، التي من شأنها التأسيس لاقتصاد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصتها القدس الشريف.

بدوره، استعرض مصطفى مجمل البرامج والمشاريع التي يقودها صندوق الاستثمار بالشراكة مع مؤسسات الاقراض والتمويل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومؤسسات التمويل الدولية، مؤكدا أن هذه البرامج والمشاريع قدمت الدعم لـ4400 منشأة صغيرة ومتوسطة في فلسطين منذ العام 2006، في حين نجح الصندوق بتوفير ما مجموعة 75 ألف فرصة عمل من خلال برنامجه الاستثماري الذي وصل إلى 1.6 مليار دولار في ذات الفترة.

وأكد مصطفى أن برنامج الاستثمار للصندوق خلال السنوات العشر المقبلة يطمح لتوفير 100 ألف فرصة عمل جديدة، وخفض ميزان العجز التجاري مع "إسرائيل" بنسبة كبيرة.

وقدم عرضا وافيا لكافة البرامج التي تستهدف خلق فرص العمل من خلال دعم وتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأبرزها برنامج "ابدأ" للشباب بحجم 30 مليون دولار، والبرامج التي تستهدف دعم مدينة القدس وبرامج التمويل التأجيري بهدف التملك، وبرامج تدريب الخريجين الهادفة إلى مواءمة متطلبات سوق العمل.

واوضح مصطفى ان البرنامج الاستثماري للصندوق يعطي الاولوية للتشغيل، ويغطي عدة قطاعات استراتيجية، وتحتل محافظة القدس والمناطق المسماة "ج" رأس اولوياته في قطاعات حيوية ابرزها: الزراعة، والصحة، والطاقة.

برنامج "ابدأ"

ومن ضمن برامج الصندوق، بحسب مصطفى، برنامج "ابدأ"، الموجه للمشاريع الصغيرة، والذي تمكن من تمويل 1249 مشروعا، ووفر وحافظ على نحو 2500 وظيفة، وينفذ بالشراكة مع 9 مؤسسات اقراض وتمويل، مشيرا الى اتفاقيات اقراض جديدة وقعت مؤخرا مع اربع مؤسسات، قيمتها مجتمعة 10.5 مليون دولار، يتوقع ان توفر وتحافظ على نحو 2200 وظيفة.

وفي اطار البرنامج أيضا، وفرت برامج الصندوق 5 ملايين دولار، اضافية للمشاريع الصغيرة في محافظة القدس، منحت منها تمويلات بقيمة 2.5 مليون دولار استفاد منها 45 مشروعا.

منح القدس

كذلك، استحدث الصندوق برنامجا خاصا للمنح في القدس، يستهدف المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بدعم من الاتحاد الاوروبي، ونفذ على مرحلتين بقيمة 4.5 مليون دولار، نجح حتى الآن في تمويل 50 مشروعا، ويستهدف 40 مشروعا آخر.

برنامج تمويل المعدات

وقال مصطفى ان الصندوق اطلق أيضا برنامجا خاصا لتمويل المعدات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بهدف التملك وفقا لقواعد الشريعة الاسلامية، ويشمل البرنامج خدمة التأجير التمويلي بمحفظة اجمالية وصلت 14 مليون دولار، سيتم توسيعها الى 24 مليون دولار خلال عام، لتصل الى 65 مليون دولار خلال السنوات الخمس المقبلة.

واوضح مصطفى ان البرنامج نجح حتى الآن بدعم 595 شركة قائمة، ما ادى الى توفير والحفاظ على نحو 400 وظيفة.

برنامج التمويل بهدف توفير فرص عمل

واعلن مصطفى ان الصندوق استكمل استعداداته لإطلاق برنامج التمويل بهدف توفير فرص عمل، بشراكة مع البنك الدولي، بتمويل يبلغ 4.9 مليون دولار، ويهدف الى اعداد الخريجين الجدد للتوظيف من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم في قطاعات مختلفة.

وسيوفر البرنامج تمويلا لتدريب نحو 1500 خريج جديد لمدة لا تقل عن ستة اشهر، بهدف جسر الهوة بين مؤهلات الباحثين عن عمل ومتطلبات السوق، وسيقوم البنك الدولي، نيابة عن الحكومة، بدفع تكاليف التدريب، بالإضافة الى عائد بسيط للممولين، فقط في حال توفير وظائف دائمة للمتدربين.

وقال مصطفى ان البرنامج سينفذ بالشراكة بين الصندوق وكل من البنك الاوروبي لإعادة الاعمار والتنمية، والبنك الهولندي للتنمية، ومؤسسة "استثمر في فلسطين"، التي تمثل مستثمرين فلسطينيين في تشيلي.

صندوق ابتكار

كذلك، قال مصطفى ان صندوق الاستثمار انشأ صندوقا لدعم الشركات الناشئة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والابتكار، في مراحلها المبكرة، بحجم 10 ملايين دولار، يساهم فيه الصندوق بنسبة 10% من خلال شركته التابعة "شراكات"، وساهم حتى الآن في دعم 21 شركة ناشئة.

برنامج التمكين للاجئين في لبنان

ويقدم هذا البرنامج خدمات التمويل متناهي الصغر لرواد الاعمال في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وينفذ عبر مؤسسات الاقراض الصغير في لبنان.

وقال مصطفى ان البرنامج قدم منذ اطلاقه عام 2012 حتى الآن 3100 قرض بمتوسط 1734 دولارا للقرض الواحد، وبقيمة اجمالية بلغت حوالي 5.5 مليون دولار.

وفي السياق ذاته، استعرض مصطفى البرامج المستقبلية لصندوق الاستثمار، التي تشمل صندوق التمكين الاقتصادي مع البنك الإسلامي للتنمية والقطاع الخاص بقيمة 500 مليون دولار أميركي، وصندوق شراكات للاستثمار الزراعي، برأس مال اولي 30 مليون دولار، معربا عن تقدير صندوق الاستثمار للشراكة القوية والفاعلة مع مؤسسات التمويل والاقراض الوطنية من جهة، ومؤسسات التمويل الدولية من جهة أخرى.

من جهته، استعرض مدير عام شركة فيتاس فلسطين للإقراض علاء سيسالم ممثلا عن المؤسسات والشركات الحاضرة، أبرز إنجازات مؤسسات الاقراض التي تستهدف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة والتحديات التي تواجه عملها.

وحضر الاجتماع محافظ سلطة النقد الوزير عزام الشوا، وممثلون عن شركة "أكاد" للتمويل والتنمية، وشركة أصالة للتنمية والاقراض، والشركة الفلسطينية للإقراض والتنمية "فاتن"، وشركة الإجارة الفلسطينية، وشركة ريف لخدمات التمويل، والشركة الفلسطينية للتأجير التمويلي "بال ليس"، وشركة فيتاس فلسطين للإقراض، وشركة الإبداع للتمويل متناهي الصغر، وصندوق التنمية الفلسطيني.

الرئيس عباس : لا شرعية لأي قرار يمس السيادة الفلسطينية على القدس أو أية أرض عربية

عبرت الرئاسة الفلسطينية، مساء اليوم الاثنين، عن رفضها الشديد، واستنكارها لسلسلة القرارات المخالفة للقانون الدولي وللشرعية الدولية الصادرة من قبل الإدارة الأميركية، سواء ما يتعلق بالقدس أو الجولان.

وأكدت الرئاسة مرة أخرى، أن السيادة لا تقررها إسرائيل أو الولايات المتحدة الأميركية مهما طال أمد الاحتلال، وستبقى القضية الفلسطينية والقدس بمقدساتها والأراضي الفلسطينية المحتلة خطوطا حمراء فلسطينية وعربية ودولية لا يمكن تجاوزها.

وشدد الرئيس محمود عباس، على أنه لا توجد شرعية لأي أحد دون قرارات مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية.

وسيلقي سيادة الرئيس محمود عباس، خطابا هاما في القمة العربية التي ستعقد نهاية الشهر الجاري في تونس، ليكون الرد العربي تماما كما كان "لا تنازل عن القدس ولا عن أي أرض عربية، وأن الطريق التي ترسمها الإدارة الأميركية ستعزز التوتر وعدم الاستقرار، ولن تحقق السلام والأمن لأحد".

كما جدد سيادته إدانته للتصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، وما يتعرض له أسرانا الأبطال هذه الأيام من اعتداءات وتنكيل، إضافة إلى استمرار سياسة الاقتحامات والاعتداءات على المقدسات والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وختمت الرئاسة: سيبقى الشعب الفلسطيني صامدا مدافعا عن ثوابته ومقدساته، في مواجهة المشروع الأكبر الذي يستهدف فلسطين ووحدة جميع الدول العربية وسيادتها على أراضيها.

الرئيس عباس يستقبل وفدا من طلبة جامعة هارفارد الأميركية

Safe image.php?d=aqadjdankaxv0mmw&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2flm0ec8bqux4%2fmaxresdefault

الرئيس عباس يكرم المناضل حنا عميرة

Safe image.php?d=aqcb5dxpqahaqvd2&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2f82ubdjfxjjy%2fmaxresdefault

الرئيس عباس يعود المواطنين المرضى ومصابي قرية عبوين في مجمع فلسطين الطبي يوم أمس
President Abbas visits the injured people from the village of Ebwain in Palestine medical Complex yesterday

55459995 2222862087771748 8517831247970435072 o.jpg? nc cat=110& nc ht=scontent

الرئيس عباس : كل التحية والتقدير لأبنائنا المناضلين المكافحين الذين صبروا على ظلم "حماس" في غزة وظلم إسرائيل في الضفة

Safe image.php?d=aqbyixbi4xci6p5k&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2f8a7y6ayjh1k%2fmaxresdefault

الرئيس عباس يتسلم التقرير السنوي لهيئة مكافحة الفساد: الجميع سواسية تحت مظلة القانون

تسلم رئيس دولة فلسطين محمود عباس، التقرير السنوي للعام 2018 لهيئة مكافحة الفساد، خلال استقباله وفد الهيئة برئاسة مسير اعمالها رفيق النتشة.

وثمن الرئيس، الجهود التي تقوم بها هيئة مكافحة الفساد لتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة والمحاسبة، وذلك لخدمة المواطن الفلسطيني على أكمل وجه.

وشدد سيادته، على أن الجميع سواسية تحت مظلة القانون، مع التأكيد على محاربة الاشاعة ونشر ثقافة الشفافية والمحاسبة وفق القانون.

واطلع النتشة، سيادته، على ابرز نتائج التقرير السنوي للهيئة، والقضايا التي تعاملت معها خلال السنة المنصرمة، والخطط الموضوعة لتطوير عمل هيئة مكافحة الفساد خلال الفترة المقبلة.

واوضح أن الاحصاءات التي شملها التقرير السنوي، تعطي القدرة على تحديد الاهداف والاستراتيجيات المراد تنفيذها لتطوير قدرات الهيئة في المستقبل.

Safe image.php?d=aqcb6bme 71nxclh&w=720&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fbrf en5zcmq%2fmaxresdefault