الرئيس محمود عباس - President Mahmoud Abbas

الرئيس عباس يستقبل وزيرة الطاقة الأردنية

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الجمعة، وزيرة الطاقة الأردنية هالة الزواتي، بحضور رئيس مكتب تمثيل المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين محمد شبيب أبو وندي، ومدير عام شركة الكهرباء الأردنية أمجد الرواشدة.
ووضع الوفد الضيف، سيادته، في صورة المحادثات لتطوير العلاقات الفلسطينية الأردنية في مجال الطاقة، والاتفاقات التي وقعت لزيادة تزويد الطاقة من الأردن عبر مدينة أريحا.
ورحب سيادته بالوفد الضيف في بلده الثاني فلسطين، مشيدا بالعلاقات الأخوية التي تربط الشعبين الفلسطيني والأردني، وثمن الاتفاقية التي وقعت لتطوير مجال الطاقة في البلدين. وأكد أهمية تبادل الخبرات والتنسيق بين الجانبين الفلسطيني والأردني.
وحضر اللقاء عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، ورئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم، ومدير عام شركة كهرباء محافظة القدس هشام العمري.

الرئيس عباس يستقبل وفدا قطريا برئاسة الشيخ حمد بن فهد آل ثاني

*ضم عددا من المؤسسات والنشطاء الاجتماعيين

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من دولة قطر ضم عددا من المؤسسات والنشطاء الاجتماعيين برئاسة الشيخ حمد بن فهد آل ثاني، ومنسقة الوفد د. منى النعيمي.
ورحب سيادته، بالوفد الشقيق، مؤكدا عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين الفلسطيني والقطري.
واكد الرئيس، أهمية مثل هذه الزيارات من قبل الأشقاء العرب لفلسطين وخاصة الى القدس لدعم صمود ابناء شعبنا في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها عاصمة دولتنا الابدية.
بدورهم ثمن اعضاء الوفد، الاستقبال الحافل الذي لقيه الوفد في فلسطين، مشيرين الى ان هدف زيارتهم هو التأكيد على دعم الشعب الفلسطيني والوقوف معه في ظل المخاطر التي يتعرض لها جراء الاحتلال.
وأكدوا، أهمية زيارة فلسطين من قبل كل الأشقاء العرب لدعم صمود الشعب الفلسطيني المتمسك بأرضه .
وحضر اللقاء: نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" حسين الشيخ، ومحافظ القدس عدنان غيث، ورئيس وحدة القدس في ديوان الرئاسة معتصم تيم.

44334769 2007027212688571 6616496805678940160 o

الرئيس يتقبل أوراق اعتماد السفير الأردني


رام الله 18-10-2018 وفا- تقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أوراق اعتماد رئيس مكتب تمثيل المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين السيد محمد شبيب أبو وندي.
وحضر مراسم تقبل أوراق الاعتماد، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وقائد الحرس الرئاسي اللواء منير الزعبي.
واستعرض الضيف، حرس الشرف الذي اصطف لتحيته.
https://youtu.be/xVzPHmaL8kc

Safe image.php?d=aqc01mslyavsv9ph&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fxvzphmal8kc%2fmaxresdefault

الرئيس عباس يستقبل وفدا من منظمة "جي ستريت" الأميركية

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء امس الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وفدا من منظمة "جي ستريت" الأميركية، برئاسة جيمي بن عامي.

ورحب سيادته بأعضاء الوفد، مثمنا جهودهم في دعم عملية السلام داخل المجتمع الأميركي، وعلى المذكرة التي قدمت للإدارة الأميركية ووقعها 112 عضو كونغرس وتطالب الإدارة الأميركية بالتراجع عن قراراتها بخصوص وقف تمويل "الأونروا" ومستشفيات القدس.

وأكد الرئيس أنه مع العمل المشترك معهم ومع كل القوى المحبة للسلام في المجتمع الأميركي، مشيرا إلى "أننا نميز ما بين أميركا والإدارة الأميركية الحالية التي أوصلت عملية السلام إلى طريق مسدود".

من جانبه، أكد بن عامي أن منظمته ملتزمة بدعم السلام ومواصلة العمل في أوساط اليهود الأميركيين ومع المجتمع الأميركي لتحقيق السلام.

وأشار إلى أن هناك اختبار حقيقي لجهودهم في دعم السلام خلال الانتخابات النصفية للكونغرس الشهر المقبل.

وأكد أعضاء الوفد استعدادهم لمواصلة الجهود من أجل استعادة عملية السلام على أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها.

وحضر اللقاء عضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو وأحمد مجدلاني، وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

44131511 2006411199416839 887023635544408064 o

الرئيس عباس يمنح الشهيد المناضل ماهر فوزي كحيل نوط القدس

منح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الشهيد المناضل ماهر فوزي شعبان كحيل، نوط القدس.
جاء ذلك خلال استقبال سيادته، مساء اليوم الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، لابنة الشهيد السيدة نيفين ماهر كحيل، التي تسلمت النوط، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وقاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، وعضو المجلس الثوري لحركة "فتح" أسامة القواسمي.
ومنح الرئيس، الشهيد المناضل ماهر فوزي كحيل، نوط القدس، تقديرا لدوره ونضاله الوطني المشرف دفاعا عن قضية شعبه ووطنه، حتى ارتقى شهيدا بيد الغدر والخيانة.

Safe image.php?d=aqbabu1ixvr7g142&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fndn dwqxsbi%2fmaxresdefault

السيد الرئيس يستقبل وفد مجلس أمناء جامعة الازهر الجديد

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفد مجلس أمناء جامعة الازهر الجديد، بحضور وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم.
وأكد سيادته، دعمه الكامل لجامعة الازهر، وللخطط التطويرية التي وضعها مجلس الامناء، والتي ستصب في صالح تطوير التعليم الجامعي وخدمة الطلاب، الذين يشكلون الاساس لبناء مؤسسات دولتنا الفلسطينية المستقلة.
واطلع الوفد، سيادته على أوضاع الجامعة، والخطط التطويرية للنهوض بالقطاع الاكاديمي فيها خلال المرحلة القادمة، مؤكدين تصميمهم على تطوير قطاع التعليم لما فيه مصلحة الطالب الجامعي الفلسطيني.
وثمنوا الدعم الكبير والاهتمام المباشر من قبل الرئيس بجامعة الازهر بشكل خاص، وبالقطاع الاكاديمي الفلسطيني الذي يشهد تطوراً كبيرا على المستويات كافة.
وحضر اللقاء، عضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، زياد أبو عمرو، وعلي أبو زهري، واعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح" الحاج اسماعيل جبر، وروحي فتوح، وجمال محيسن، وقاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش.

44278022 2004623496262276 2069101151977996288 o

السيد الرئيس يستقبل رئيس البرلمان الليتواني

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الاثنين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رئيس البرلمان الليتواني فيكتوراس برانكيتيس، والوفد المرافق له، بحضور سفير ليتوانيا لدى فلسطين ارتورس جيليونس.
ورحب الرئيس، بالضيف الكبير في فلسطين، مرسلاً تحياته إلى رئيسة ليتوانيا، "التي حرصت على الدوام على تعزيز العلاقات الفلسطينية- الليتوانية، خلال لقاءاتنا في ليتوانيا وفي نيويورك".
وأطلع سيادتُه الضيف، على آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية، وأوضاع الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال وإجراءاته التعسفية.
وأكد الرئيس حرصه الكامل على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين فلسطين وليتوانيا، لما فيه مصلحة الشعبين الصديقين.
بدوره، أكد رئيس البرلمان الليتواني، حرص بلاده على تعزيز التعاون وتمتين العلاقات الثنائية مع فلسطين، ودعم ليتوانيا الكامل لتحقيق السلام والاستقرار.
وقدم الضيف الليتواني دعوة لسيادة الرئيس لزيارة ليتوانيا في أقرب فرصة، حيث رحب سيادته بهذه الدعوة الكريمة، مبدياً استعداده لتلبيتها في الوقت المناسب للجانبين.
وحضر اللقاء، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، ونائب رئيس الوزراء، وزير الإعلام نبيل أبو ردينة، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ورئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي.

44077955 2003394129718546 5591104751379939328 o

السيد الرئيس يقلد الاقتصادي الوطني صبيح المصري النجمة الكبرى لوسام القدس

قلد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الاقتصادي الوطني صبيح طاهر المصري، النجمة الكبرى لوسام القدس.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، السيد صبيح طاهر المصري، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم الاثنين، يرافقه عدد من الشخصيات ورجال الأعمال، منهم عمار العكر، وبشار المصري، وجمال الحوراني، وفاروق طوقان، ووليد خوري.

ومنح سيادته، الاقتصادي الوطني صبيح المصري، النجمة الكبرى لوسام القدس، تقديراً لعطائه ودوره الريادي والتزامه الوطني المتميز، وتثميناً عالياً لسيرته التي تحلّى بها كأحد أبرز رجالات الاقتصاد في فلسطين، الذين عملوا من أجل تعزيز الاقتصاد الوطني وتثبيت الشعب الفلسطيني على أرضه.

وحضر مراسم التقليد، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، ونبيل أبو ردينة نائب رئيس الوزراء وزير الإعلام، ورئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح أسامه قواسمي.

44115727 2003162643075028 4268663662148845568 o

السيد رئيس يهاتف والد وزوج الشهيدة الرابي معزيا

جريمة بشعة للغاية ارتكبت من قبل المستوطنين بحماية دولة
الاحتلال ولا يجوز أن تمر دون عقاب

رام الله 13-10-2018 وفا- هاتف رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم السبت، والد وزوج الشهيدة عائشة الرابي، معزيا باستشهادها.

وأكد سيادته اعتبار الرابي شهيدة من شهداء شعبنا الذين ضحوا بدمائهم من أجل وطنهم وشعبهم، مشددا على أن هذه جريمة بشعة للغاية ارتكبت من قبل المستوطنين بحماية دولة الاحتلال ولا يجوز أن تمر دون عقاب.

وأكد الرئيس أن شعبنا سيبقى صامدا على أرضه مهما بلغت التضحيات، وأن هذه الجرائم لن تفت من عضد شعبنا وعزيمته في مواصلة طريق الحرية والاستقلال حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

وارتقت الرابي، من بلدة بديا غرب سلفيت، شهيدة الليلة الماضية، جراء تعرضها وزوجها لاعتداء بالحجارة من قبل المستوطنين قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

43879381 2001004593290833 5239499315277201408 o

بمشاركة السيد الرئيس "ثوري فتح" يفتتح دورته الرابعة العادية

افتتح المجلس الثوري لحركة "فتح"، مساء امس الجمعة، في مقر
الرئاسة بمدينة رام الله، أعمال دورته الرابعة العادية "دورة القرار والانتصار للقدس العاصمة الأبدية والأسرى والشهداء واللاجئين"، بمشاركة الرئيس محمود عباس وأعضاء اللجنة المركزية.

وألقى سيادة الرئيس كلمة شاملة تناول فيها العديد من القضايا، أبرزها الوضع السياسي، مؤكدا على الموقف الفلسطيني المتمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها القدس واللاجئين، والرافض لكل المشاريع المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وحيا سيادته، صمود أبناء شعبنا الفلسطيني في منطقة الخان الأحمر الذين يتصدون بصدورهم العارية للمشاريع الاحتلالية الاستيطانية الهادفة لتقطيع أوصال الأرض الفلسطينية في الضفة الغربية وعزلها، مؤكدا أن كل هذه المشاريع ستفشل بفضل صمود شعبنا وتمسكه بحقوقه الوطنية الذي سيتوج بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس.

وتطرق سيادته إلى الاجتماع الهام للمجلس المركزي نهاية الشهر الجاري في مدينة رام الله، مشيرا إلى أنه سيتم خلاله الاتفاق على وضع آليات لتنفيذ القرارات التي اتخذها المجلس، من أجل حماية الثوابت الوطنية الفلسطينية وحقوق شعبنا المشروعة في الحرية والاستقلال.

وفيما يتعلق بالمصالحة الوطنية، جدد سيادته التأكيد على الالتزام الكامل بتنفيذ بنود اتفاق القاهرة في (12/10/2017)، الذي تم برعاية الأشقاء في مصر، والذي يؤكد على ضرورة تولي حكومة الوفاق الوطني مهامها في قطاع غزة كما في الضفة الغربية، لرفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، مشددا على رفضه الكامل لأية مشاريع مشبوهة تهدف إلى تكريس الانقسام وفصل غزة عن باقي أجزاء الوطن لإقامة إمارة غزة.

وأشاد الرئيس، بالنجاح الكبير الذي حققته الدبلوماسية الفلسطينية على الصعيد الدولي، والذي كان آخره انتخاب دولة فلسطين رئيسا لمجموعة الـ77 والصين، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدا أن هذا الانتخاب دليل على الاهتمام الدولي الكبير بالقضية الفلسطينية، الذي يجب ترجمته إلى اعترافات متتالية بالدولة الفلسطينية المستقلة للحفاظ على فرص تحقيق السلام العادل والشامل.

وسيبحث المجلس الثوري، في دورته العادية، التوجيهات والقرارات من المجلسين الوطني والمركزي، والتأكيد على ضرورة تنفيذ هذه القرارات، إضافة لعدد من القضايا الداخلية للحركة، بما في ذلك النظام الداخلي، وتقارير المفوضيات، والجهود الجارية لاستنهاض الحركة ومؤسساتها.

43879385 2000556126669013 3916251532403671040 o

الرئيس عباس يترأس اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

تنفيذية المنظمة" تقرر دعوة "المركزي" للانعقاد في السادس والعشرين
من الشهر الجاري

- جددت رفضها أن تكون الإدارة الأميركية شريكاً أو وسيطاً في عملية السلام

- أكدت مساندتها لجهود مصر المستمرة لتنفيذ شامل وغير مجتزأ لاتفاق القاهرة 2017

- شددت على استمرارها برعاية أسر الشهداء والأسرى والجرحى رغم الابتزاز الأميركي والإسرائيلي

قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير للانعقاد في تاريخ 26 تشرين أول الجاري، والاستمرار في تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وآليات وجداول زمنية لذلك، بما يشمل تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والامنية مع سلطة الاحتلال "إسرائيل".

وجددت التنفيذية في اجتماعها، برئاسة الرئيس محمود عباس في رام الله، اليوم الأحد، قراراتها السابقة وما جاء في خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة برفض أن تكون الإدارة الأمريكية شريكاً أو وسيطاً في عملية السلام، معتبرة إياها جزءاً من المشكلة وليست جزءاً من الحل.

وأكدت مواقفها الثابتة وعلى ما جاء في خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالدعوة لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات ومرجعية الامم المتحدة استناداً لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية والقانون الدولي، وبما يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل جميع قضايا الوضع النهائي دون استثناء.

وقدم الرئيس شرحاً موسعاً عن زياراته الرسمية لفرنسا وإيرلندا ولقاءاته مع الرئيس الفرنسي، ورئيس وزراء ووزير خارجية إيرلندا، وكذلك مشاركته في الدورة (73) للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ولقاءاته مع رؤساء، ورؤساء وزراء، ووزراء خارجية عدد من دول العالم، إضافة إلى لقائه مع السكرتير العام للأمم المتحدة.

وثمنت اللجنة التنفيذية انتخاب دولة فلسطين لرئاسة مجموعة الـ77 + الصين بالإجماع، بحضور الرئيس محمود عباس يوم 27/9/2018، وقيام رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، بتسليم رئاسة المجموعة للرئيس محمود عباس، في احتفال رسمي حضره السكرتير العام للأمم المتحدة ورؤساء وفود دول مجموعة الـ 77+ الصين.

وأعربت اللجنة التنفيذية عن تقديرها للغالبية العظمى من دول العالم، التي شاركت في اجتماعات الدورة الـ(73) للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي أكدت في كلماتها على وجوب تجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والقدس والاستيطان والحدود والأمن والأسرى، استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

وقدمت شكرها العميق للاجتماع الدولي لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الـ(U.N.R.W.A)، الذي عقد تحت رعاية المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية ومملكة السويد وجمهورية تركيا على هامش اجتماعات الدورة (73) للجمعية العامة، حيث قدمت عدد من الدول مساعدات مالية إضافية لوكالة الغوث، وذلك لتعويض قرار الإدارة الأمريكية المخالف للقانون الدولي بوقف تسديد التزاماتها لوكالة الغوث، وإلى ضرورة قيام المجتمع الدولي بتمكين وكالة الغوث بتحمل مسؤولياتها كاملة تجاه اللاجئين في كافة المجالات عملاً بالقرار الدولي (302) لعام 1949، إلى حين حل قضيتهم من كافة جوانبها استناداً للقرار (194).

واستنكرت اللجنة التنفيذية بشدة، قرار الحكومة الاسرائيلية إغلاق مكتب وكالة الغوث في مدينة القدس المحتلة.

وأكدت وجوب تنفيذ قرارات الامم المتحدة ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، خاصة مجلس الأمن الدولي (2334) لعام 2016، معبرة عن تقديرها لغالبية الدول الأعضاء التي دعمت تنفيذ هذا القرار، مستنكرةً في الوقت ذاته موقف الإدارة الأمريكية الشاذ، الذي قرر تجاهل موضوع البحث، وحرف البوصلة إلى قضايا أخرى في المنطقة، دون حتى التطرق إلى القضية الفلسطينية أو قرار مجلس الأمن (2334).

ونوهت إلى وجوب قيام السكرتير العام للأمم المتحدة بتقديم تقارير دورية مكتوبة حول تنفيذ هذا القرار، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تنفيذاً لقرار الجمعية العامة الاخير، وإصدار قائمة المعلومات حول الشركات الدولية العاملة في المستوطنات الاستعمارية الإسرائيلية وإلى استمرار بذل الجهود للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، وكذلك وضع سلطة الاحتلال "إسرائيل" على قائمة الدول التي تنتهك حقوق الأطفال.

وأدانت اللجنة التنفيذية، مصادقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القانون التعريفي لمحاربة الإرهاب، والذي بموجبه يستطيع اي مواطن امريكي مقاضاة أية جهة خارجية يتهمها بالإرهاب او دعم الإرهاب او المسؤولية عن أي عمل إرهابي، ما يستدعي المراجعة الكاملة لقبول فلسطين للمساعدات من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدت اللجنة التنفيذية ما جاء في خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة بإدانة مجمل قرارات الإدارة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية ومن ضمنها قرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وإغلاق مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ووقف تسديد الالتزامات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين، ووقف المساعدات عن مستشفيات عاصمة دولة فلسطين الأبدية القدس الشريف، إضافة إلى سياسة الابتزاز والإملاءات بقطع المساعدات لكافة مشاريع البنى التحتية في فلسطين والتي كانت تنفذ من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) في محاولة مفضوحة لإسقاط ملفات القدس واللاجئين والاستيطان والحدود والأمن وإلغاء المرجعيات المحددة وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني بتجسيد استقلال دولة فلسطين السيدة ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وإملاء الدولة الواحدة على أساس قانون القومية العنصري (دولة الأبرثايد)، أو أي حلول مرحلية مجتزأة وبما يشمل الدولة ذات الحدود المؤقتة منزوعة السيادة غير المستقلة، أو دولة غزة المحاصرة من قبل سلطة الاحتلال "إسرائيل" براً وبحراً وجواً.

وأعلنت اللجنة التنفيذية عن تقديرها العميق لقرار الرئيس أبو مازن بتنفيذ قرار المجلس الوطني وقرار المجلس المركزي، بتقديم ملف إلى محكمة العدل الدولية ومطالبتها بإصدار قرار حول ما قامت به الإدارة الأمريكية من اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس على اعتبار ذلك أمراً مخالفاً للقانون الدولي والشرعية الدولية، مهما كانت محاولات الإدارة الأمريكية لإنكار الحقائق من خلال الإعلان عن نيتها الانسحاب من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

وطالبت اللجنة التنفيذية المحكمة الجنائية الدولية بوجوب الاسراع في فتح تحقيق قضائي رسمي مع المسؤولين الإسرائيليين حول جرائم الحرب التي تستمر سلطة الاحتلال "إسرائيل" بارتكابها باستمرار الاستيطان الاستعماري في أراضي دولة فلسطين المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية، والاعتداءات الإجرامية على مسيرات العودة السلمية، وقرار هدم قرية الخان الأحمر وترحيل سكانه، إضافة إلى الاعتداءات اليومية على الحرم القدسي الشريف من قبل المستوطنين والمتطرفين الإسرائيليين بدعم ومساندة من الحكومة الإسرائيلية، واستمرار الحصار المفروض على قطاع غزة، ومخالفة القانون الدولي بخصوص أسرى الحرية الـ (6000)، الذين يقبعون في المعتقلات الإسرائيلية، والإعدامات الميدانية والتطهير العرقي وهدم البيوت والاستيلاء على الأراضي والعقوبات الجماعية.

وعلى صعيد جهود المصالحة وإزالة أسباب الانقسام، أكدت اللجنة التنفيذية مساندتها الكاملة للجهود المستمرة من قبل الأشقاء في جمهورية مصر العربية لتنفيذ شامل وغير مجتزأ لاتفاق القاهرة في 12 تشرين أول 2017، الذي صادقت عليه الفصائل الفلسطينية كافة في تاريخ 22 تشرين ثاني عام 2017.

وتوجهت اللجنة التنفيذية بتحية اعتزاز وإكبار لشعبنا الفلسطيني العظيم على وقفته البطولية يوم الأول من تشرين أول 2018 في كافة اماكن تواجده في الوطن والشتات، لمواجهة قانون القومية العنصري وصفقة العصر الامريكية، وتعزيز التحدي والصمود في العاصمة القدس الشريف وقطاع غزة، والخان الاحمر وكل نقاط التماس والاستيطان الاستعماري في مختلف محافظات دولة فلسطين.

كما توجهت اللجنة التنفيذية إلى أبناء شعبنا في مخيمات اللجوء والشتات، مؤكدة حقهم في العودة استناداً للقرار الدولي (194)، مثمنة قرار الرئيس البدء بإعادة إعمار مخيم اليرموك في سوريا.

وشددت على اعتزازها بالصمود الأسطوري لأسرانا البواسل، الذين يستمرون في نضالهم وتحديهم للسجان الإسرائيلي في المجالات كافة، وأكدت استمرارها برعاية أسر الشهداء والأسرى والجرحى، مهما بالغت الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية في سياسات الابتزاز والاستقواء والبلطجة كقطع الإدارة الأمريكية لجميع المساعدات ونفذت الحكومة الإسرائيلية قرارها باقتطاع هذه المخصصات من أموال الشعب الفلسطيني الذي يعتبر تتويجاً لنهج وسياسة القرصنة بكل ما للكلمة من معنى.

https://youtu.be/o-VfsiWJiZs

Safe image.php?d=aqblnotkux9iz0b5&w=480&h=360&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fo vfsiwjizs%2fhqdefault

كلمة للسيد الرئيس خلال ترؤسه اجتماعا للجنة المركزية لحركة فتح

الرئيس: نهاية الشهر الجاري سنكون مضطرين لتنفيذ كل ما يؤكد عليه المجلس المركزي يوم 26 الجاري

القيادات الفلسطينية ستعقد سلسلة اجتماعات هامة خلال الشهر الجاري

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ان القيادات الفلسطينية ستعقد سلسلة اجتماعات هامة، تبدأ باجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، ثم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، يليها اجتماع للمجلس الثوري، لتنتهي بالاجتماع الحاسم للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف سيادته في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم السبت: "خلال هذا الشهر سنرى ما الذي ستقرره القيادات الفلسطينية، وفي آخر الشهر نحن سنكون مضطرين لتنفيذ كل ما يؤكد عليه المجلس المركزي يوم 26 من الشهر الجاري".

وتابع الرئيس قائلا: لقد أكدنا في السابق، باننا عقب العودة من الامم المتحدة، سيكون هناك اجتماع للمجلس المركزي، لاطلاعه على نتائج اتصالاتنا واجتماعاتنا في الامم المتحدة، للتأكيد على القرارات التي اتخذها في الاجتماع السابق.

وقال الرئيس، "في الامم المتحدة، عقدنا اجتماعات هامة مع عدد من القادة والمسؤولين الدوليين، وكذلك مع مبعوثي عملية السلام في الشرق الاوسط، والذي ايدوا جميعا المبادرة الفلسطينية لتحقيق السلام، التي طرحناها في مجلس الامن، واعربوا عن دعمهم الكامل لموقفنا الساعي لتحقيق السلام والاستقرار".

وقدم الرئيس، الشكر للدول التي انتخبت فلسطين رئيساً لمجموعة الـ77 والصين، قائلا: "لابد ان نقدم الشكر للدول التي انتخبتنا رئيسا لمجموعة الـ77 والصين، ولمعظم الدول التي ذكرت فلسطين وقضيتها العادلة في كلامها واعربت عن تأييدها للشرعية الدولية".

واضاف سيادته: "كذلك نؤكد على تقدير الشعب الفلسطيني لكل الذين تحدثوا عن خطورة الغاء وكالة الغوث والغاء تمويلها"، مثمنين مواقف الدول التي زادت من مساهماتها لوكالة الغوث، وهذا دليل على زيادة الوعي العالمي بالرغم من الضغوط التي تتعرض لها كل دول العالم.

41850614 280849236083943 6158273956118790144 n

الرئيس عباس يستقبل وفدا من الكنيسة المارونية

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من الكنيسة المارونية، برئاسة الأب يعقوب عيد "ايلي"، وبحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.

ورحب سيادته بالوفد الماروني، مؤكدا ان فلسطين تشكل نموذجا يحتذى به في النسيج الاجتماعي الذي يضم جميع أتباع الديانات السماوية.

وأكد الرئيس، استمرار شعبنا الفلسطيني بالصمود والثبات على ارضه، لنيل حقوقه الوطنية وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على ترابه الوطني.

بدوره نقل الوفد، تحيات البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لسيادته، مؤكدين دعمهم للشعب الفلسطيني لنيل حريته، واستقلاله.

واشاروا إلى الخطاب الهام الذي القاه سيادته في الأمم المتحدة، وان صلواتهم ودعواتهم لجهوده في تحقيق السلام، وانهاء الاحتلال.

الرئيس عباس يستقبل وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني


استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني طارق حموري.

ورحب سيادته، بالوزير الضيف، مؤكدا عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين الفلسطيني والأردني.

وأكد الرئيس أهمية تنسيق المواقف المشتركة بين الجانبين الفلسطيني والأردني في القضايا كافة، مشددا على ضرورة زيادة التبادل التجاري بين البلدين، وتهيئة كافة الظروف لتنمية التعاون والتنسيق المشترك.

بدوره، نقل الوزير الأردني تحيات الملك عبد الله الثاني للرئيس، وتأكيده على مواقف الأردن الثابتة في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة على كافة الصعد.

وشدد الحموري حرص الأردن على تنمية التعاون التجاري والاقتصادي مع فلسطين، مشيرا إلى معرض الصناعات الأردنية الذي افتتح في فلسطين يوم أمس وأهميته في تطوير آفاق التعاون التجاري بين البلدين.

وحضر اللقاء، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ووزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة.

43141215 1988363021221657 7101882200945065984 o

الرئيس يستقبل رئيس بلدية بيت لحم
President Abbas meets with Bethlehem Mayor Anton Salman

Salman briefed President Abbas on the recent development projects and activities undertaken by Bethlehem City Hall as part of its continuing commitment to deliver the best quality services to the public, and promote tourism and pilgrimage traffic into the city at the same time. He also underlined that efforts are being made day and night to enhance security and stability in the city, so as to ensure increased investment attraction, advanced service delivery in the tourism sector. He also stated that the city has recently started preparations for the upcoming Christmas celebrations.

President Abbas expressed full support to Bethlehem City Hall, and ordered the formation of a competent committee tasked with furthering the national fabric and community services, with a view to promote the city as a religious and tourist attraction.

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، بمقر الرئاسة، في مدينة رام الله، رئيس بلدية بيت لحم طوني سلمان، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.

وأطلع سلمان، سيادته، على أوضاع مدينة بيت لحم، والمشاريع التطويرية التي وضعتها البلدية لتقديم الخدمة الأفضل للمواطنين، ولجلب مزيد من السياح والحجاج لزيارة فلسطين.

وأكد رئيس البلدية على استمرار الجهود لتكرس الأمن والاستقرار في بيت لحم، وذلك لجلب المزيد من الاستثمارات، وتطوير الخدمات، خاصة في مجال السياحة، مشيرا إلى بدء التحضيرات لاحتفالات أعياد الميلاد المجيدة.

بدوره، أكد سيادته دعمه الكامل للمجلس البلدي لمدينة بيت لحم، من أجل تقديم الخدمة الأفضل للمواطنين.

وأصدر الرئيس تعليماته بتشكيل لجنة من الجهات المختصة، لمتابعة تعزيز النسيج الوطني والخدمات المجتمعية، بهدف تعزيز مكانة المدينة كوجهة دينية وسياحية.

البث الحي والمباشر لخطاب السيد الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 73

LIVE: President Abbas addresses 73rd session of UN General Assembly

40392498 535943760152158 2087912717892452352 n

تنطلق، اليوم الثلاثاء، أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، بمشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

ومن المقرر أن يلقي سيادته خطابا هاما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل، الموافق السابع والعشرين من الشهر الجاري، كما سيلتقي سيادته خلال إقامته في نيويورك عددا من زعماء العالم، ورؤساء الوفود المشاركة في أعمال الجمعية العامة.

وأطلع سيادته عددا من الوزراء والمسؤولين خلال اجتماعه بهم في مقر إقامته في نيويورك، على هامش اجتماعات الدورة، على آخر مستجدات القضية الفلسطينية، ومجمل التطورات في ظل انسداد افق العملية السياسية بسبب القرارات الأميركية المدمرة لعملية السلام، واستمرار التصعيد الإسرائيلي، وممارساته العدوانية والاستيطان وإصدار قانون القومية العنصري.

حيث اجتمع الرئيس مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن، والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المعنية بالشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيدريكا موغريني، ووزير خارجية المغرب ناصر بوريطه، ونائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، كلا على حده.

42476364 1978715172186442 4177831116792659968 o

الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسمية
As part of Europe tour, President Abbas arrives in Ireland on an official visit where he is scheduled to meet with Irish President and PM

وصل الرئيس محمود عباس، مساء اليوم السبت، الى العاصمة الايرلندية دبلن في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس الايرلندي مايكل هيغنز، ورئيس الوزراء ليو فارادكار.

وكان في استقبال سيادته لدى وصوله الى العاصمة دبلن، وزير الخارجية الايرلندي سيمون كوفني.

وتأتي زيارة الرئيس الى دبلن في اطار جولة اوروبية بدأها اول امس الخميس بزيارة فرنسا، والتقى خلالها نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون، وبحث معه آخر التطورات في فلسطين والمنطقة.

ويتوجه الرئيس الى نيويورك مساء غد الاحد، للمشاركة في أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة لإلقاء خطابه التاريخي هناك.

ويضم الوفد المرافق لسيادته: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد ابو عمرو، ووزير الخارجية رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى جمهورية ايرلندا احمد عبد الرزاق.

42447774 1975941192463840 3082868267405017088 o

السيد الرئيس يستقبل عهد التميمي

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر إقامته بالعاصمة الفرنسية باريس، مساء الجمعة، الأسيرة المحررة عهد التميمي وعائلتها.

وأكد الرئيس، أن المقاومة الشعبية السلمية هي السلاح الأمثل لمواجهة غطرسة الاحتلال، وإظهار همجيته أمام العالم أجمع.

بدوره، قال سفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، إن التميمي تقوم بزيارة منذ 10 أيام لعدد من المؤسسات والمنظمات والبلديات في فرنسا، وفي ختام جولتها زارت سيادة الرئيس لتحيته.

وأضاف الهرفي أن الأسيرة المحررة التميمي تقوم بجولة في عدد من الدول الأوروبية والعربية بدعوة من المنظمات والمؤسسات الإنسانية، احتفاء بها كمناضلة وأيقونة نضالية فلسطينية.

وحضر اللقاء: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي.

السيد الرئيس يجتمع مع نظيره الفرنسي

اجتمع الرئيس محمود عباس مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الاليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، مساء اليوم الجمعة.

وتناول الاجتماع تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، في ظل الإجراءات الأميركية بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وفي ظل تصاعد وتيرة الاستيطان والإجراءات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا.

وكان الرئيس وصل مساء أمس الخميس، باريس، في زيارة تستمر يومين، تلبية لدعوة من الرئيس ماكرون.

ويضم الوفد المرافق لسيادته، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي.

42260898 1974763112581648 6840493218614738944 o

السيد الرئيس يستقبل في عمان سفير السودان لدى الأردن وفلسطين

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر إقامته في العاصمة الأردنية عمان، اليوم الخميس السفير السوداني لدى دولة فلسطين والأردن صادق الفقي.

وأطلع سيادته السفير الفقي على مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، وخاصة الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا وأرضه ومقدساته المسيحية والإسلامية.

كما وضع سيادته السفير بصورة الموقف الفلسطيني الثابت تجاه الحقوق الفلسطينية، والرافض لكل المحاولات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، وخصوصا القرارات الأميركية الأخيرة بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ووقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، ووقف المساعدات والتضييق على دولة فلسطين.

من جانبه نقل السفير تحيات الرئيس السوداني عمر البشير لسيادته، مؤكدا موقف بلاده الثابت تجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ودعم الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وحضر اللقاء وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي وسفير فلسطين لدى المملكة الأردنية الهاشمية عطا الله خيري.

السيد الرئيس لدى استقباله وزراء وأعضاء كنيست سابقين: القتل والاستيطان لن يحققا الأمن والسلام لأحد

أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، التزام الجانب الفلسطيني بتحقيق السلام، وبالمقاومة الشعبية السلمية، لأن القتل والاستيطان والتدمير واقتلاع السكان لن يحققا الأمن والسلام لأي طرف في المنطقة.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، مساء اليوم الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا ضم وزراء وأعضاء كنيست إسرائيليين سابقين، برئاسة الوزير الأسبق يائير تسابان، ويوسي بيلين.

واستعرض سيادته، آخر المستجدات على الصعيد السياسي، والمأزق الخطير الذي يواجه العملية السياسية جراء سياسة الحكومة الإسرائيلية، ودعم الإدارة الأميركية المنحاز لها.

وأشار الرئيس، إلى أن كل ما يجري اليوم من قبل هذه الحكومة، والقرارات الأميركية المنحازة والمخالفة لقرارات الشرعية الدولية، هي عملياً تلحق الضرر بفرص تحقيق السلام العادل القائم على مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967.

بدورهم، أعرب أعضاء الوفد، عن تقديرهم الكبير لمواقف الرئيس الملتزمة بتحقيق السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، والحفاظ عليها رغم أنف الحكومة اليمينية الحالية، والدعم الأعمى من قبل واشنطن.

السيد الرئيس يستقبل المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بيير كرينبول.

ووضع سيادته، الضيف، في آخر المستجدات، والجهود المبذولة لدعم الأونروا، وحشد الدعم المالي لسد العجز الذي تعاني منه الوكالة.

وأكد الرئيس، بذل كافة الجهود وإجراء الاتصالات من أجل العمل على إنجاح الاجتماع المقرر عقده في نيويورك خلال الشهر الحالي للدول المانحة بهدف العمل على سد العجز المالي.

وثمن سيادته، مواقف كرينبول، التي تجلت في رسالته وكلمته أمام الجامعة العربية، مؤكدا الدور الهام الذي تقوم به الأونروا في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين.

بدوره، شكر المفوض العام للأونروا، الرئيس على مواقفه ودعمه الكبير للأونروا، والعمل على حشد الدعم الضروري لاستمرار خدماتها.

وأكد أن الأونروا ستواصل اداء دورها في خدمة اللاجئين الفلسطينيين وفق قرار إنشائها من قبل الأمم المتحدة لأداء مهامها الانسانية.

41938999 1968849916506301 2053723257797869568 o