الرئيس محمود عباس - President Mahmoud Abbas

الرئيس عباس يمنح الإعلامي والكاتب يحيي رباح وسام الثقافة والعلوم والفنون
President Abbas awards writer Yahya Rabah with the Order of Culture, Science and Arts

منح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الإعلامي والكاتب يحيي رباح، وسام الثقافة والعلوم والفنون "مستوى الإبداع".

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، مساء أمس الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، للإعلامي والكاتب يحيي رباح، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار أبو عماره.

ومنح الرئيس، الإعلامي رباح، وسام الثقافة والعلوم والفنون، تقديرا لدوره ومسيرته الرائدة في مجالي الإعلام والإذاعة، باعتباره واحدا من أركان الفعل الإعلامي الفلسطيني، وتثمينا لدوره الإبداعي في الرواية والمقالة، إسنادا للثورة الفلسطينية.

المستشار أكرم الخطيب يؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس عباس نائبا عاما

53392937 2211174768940480 599746209556463616 o.jpg? nc cat=109& nc ht=scontent

الرئيس عباس يقلد سفير جمهورية سيرلانكا نجمة الصداقة من وسام الرئيس محمود عباس
President Abbas decorates Ambassador of Sri Lanka with the President Mahmoud Abbas' Order's Star of Friendship

قلد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، سفير جمهورية سيرلانكا
الديمقراطية الاشتراكية السفير محمد فوزان انفير، نجمة الصداقة من وسام الرئيس محمود عباس.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، ظهر اليوم الاثنين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، السفير السريلانكي محمد فوزان انفير، والذي جاء مودعا لمناسبة انتهاء مهام عمله في الاراضي الفلسطينية، بحضور وزير الخارجية رياض المالكي، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي.

ومنح سيادته، السفير السريلانكي، نجمة الصداقة من وسام الرئيس محمود عباس، تقديرا لدوره المتميز في تعزيز العلاقات بين فلسطين وسريلانكا، وتثمينا لجهوده في دعم الشعب الفلسطيني، ونصرة قضيته العادلة لنيل حريته واستقلاله.

53789514 2209849459073011 4795789117260562432 o.jpg? nc cat=102& nc ht=scontent

الرئيس عباس يستقبل وزيرة خارجية النرويج

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزيرة خارجية النرويج اين ماري اريكسين سورايدي، والوفد المرافق لها.

وأطلع سيادته، الوزيرة سورايدي، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والتطورات السياسية.

وثمن سيادته، الدور الكبير الذي تقوم به النرويج في تقديم الدعم السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني، إضافة إلى دورها الهام في تنسيق مساعدات الدول المانحة المقدمة للشعب الفلسطيني.

بدورها، أكدت الوزيرة النرويجية، دعم النرويج الكامل لتحقيق السلام، واستمرارها في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني لبناء مؤسساته، وتنسيق المساعدات التي تقدمها الدول المانحة .

وحضر اللقاء، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، ونائب رئيس الوزراء، وزير الاعلام نبيل أبو ردينة، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار أبو عمارة.

53399077 2208871542504136 4327692133591941120 o.jpg? nc cat=103& nc ht=scontent

الرئيس عباس يكرم أسرة مسلسل "خيانة وطن"

كرم رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأحد، أسرة مسلسل "خيانة وطن"، تقديراً لأعمالهم الفنية الهادفة التي اسهمت في رفع مستوى الوعي الثقافي والوطني لدى ابناء أمتنا العربية، خاصة من خلال دورهم في مسلسل خيانة وطن.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، لأسرة مسلسل "خيانة وطن".

ومنح سيادته وسام الثقافة والعلوم والفنون "مستوى الابداع" لكل من: المنتج والفنان الاماراتي القدير حبيب غلوم، والمخرج البحريني الكبير أحمد يعقوب المقلة، والمؤلف الاماراتي المبدع أسماعيل عبد الله، والفنان العُماني الكبير صالح زعل، والنجمة البحرينية هيفاء حسين، والفنان الكويتي القدير جاسم النبهان، والنجمة الاماراتية فاطمة الحوسني، والنجم الكويتي أحمد إيراج، والفنان الاماراتي عبد الله الجنيبي، والاعلامي الاماراتي منذر المزكي الشامسي، والفنانة الاردنية المتألقة هدى حمدان.

الرئيس عباس يكلف محمد اشتية بتشكيل الحكومة الثامنة عشر

Safe image.php?d=aqdbbakracnq8z p&w=480&h=360&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fucmespvkl74%2fhqdefault

الرئيس عباس يكلف محمد اشتيه بتشكيل حكومة جديدة

قال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة: إن السيد الرئيس محمود عباس، كلف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور محمد اشتية بتشكيل الحكومة الـ18.

يذكر أن سيادته قَبِلَ استقالة حكومة رامي الحمد الله، وكلفها بتسيير الأعمال حتى تشكيل الحكومة الجديدة في التاسع والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي

الرئيس عباس يهنئ المرأة الفلسطينية بيوم المرأة العالمي

هنأ رئيس دولة فلسطين محمود عباس المرأة الفلسطينية بيوم المرأة العالمي، مشيرا إلى أن المرأة تقف جنبا إلى جنب مع الرجل في معركة التحرير والبناء.

وأثنى سيادته على دور المرأة الفلسطينية ونضالاتها وإنجازاتها ودورها البطولي في مسيرة الثورة والنضال الفلسطيني المتواصل من أجل الحرية والعودة وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وما قدمته من تضحيات وحققته من إنجازات وسطرته من بطولات نفتخر بها.

وقال: في هذا اليوم ننحني إجلالاً وإكراما لأرواح الشهيدات الماجدات، ونتوجه بالتحية للأسيرات المناضلات في سجون الاحتلال الذي لم يميز يوماً في استهدافه وجرائمه بين نساء ورجال.

وأشار الرئيس إلى أن المرأة الفلسطينية حققت الانجازات العظيمة التي نفتخر بها، والتي أكدت من خلالها قدرتها الكبيرة على القيادة والابداع والتميز في المجالات كافة دون استثناء.

53482258 2204944192896871 345523904145522688 o.jpg? nc cat=102& nc ht=scontent

الرئيس عباس يجتمع مع نظيره العراقي

اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الاثنين، مع نظيره العراقي برهم صالح، في القصر الجمهوري في العاصمة بغداد.

وأجريت لسيادته مراسم استقبال رسمية، وعزف النشيدان الوطنيان الفلسطيني والعراقي، كما استعرض الزعيمان حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما.

وبحث الزعيمان الوضع السياسي الراهن، وما تتعرض له القضية الفلسطينية من مخاطر، اضافة إلى جملة من الموضوعات والقضايا التي تهم البلدين الشقيقين، والعلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها في شتى المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة.

وحضر الاجتماع عدد من المسؤولين العراقيين، ومن الجانب الفلسطيني: رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل، وياسر عباس.

53518789 2200598433331447 4936672144877682688 o.jpg? nc cat=103& nc ht=scontent

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء الأحد 3/3/2019، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية.
President Abbas arrived Sunday evening in Iraqi capital Baghdad

وكان باستقبال سيادته على أرض مطار بغداد الدولي وزير التخطيط العراقي نوري الدليمي، وعدد من المسؤولين العراقيين، وسفيرة العراق غير المقيمة صفية السهيل، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل.

ومن المقرر أن يلتقي سيادته، الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لبحث الوضع السياسي الراهن وما تتعرض له القضية الفلسطينية من أخطار، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تنميتها وتطويرها في شتى المجالات.

ويرافق الرئيس في زيارته: رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وياسر عباس.

53522380 2200071650050792 1897664092089352192 o.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent

الرئيس عباس يهاتف خالدة جرار مهنئا بالإفراج عنها من سجون الاحتلال
President Abbas phones Khalida Jarrar, the Palestinian Popular Front's Politburo member, congratulating her on her release from occupation jail

Jarrar, 56 years old, was released Thursday after serving 20 months in administrative detention.

هاتف رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأحد، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية خالدة جرار، مهنئا بالإفراج عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت سلطات الاحتلال، افرجت الخميس المنصرم، عن جرار (56 عاما)، بعد قضائها 20 شهرًا في الاعتقال الإداري.

الرئيس عباس يصل بغداد في زيارة رسمية

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأحد، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية.

وكان باستقبال سيادته على أرض مطار بغداد الدولي وزير التخطيط العراقي نوري الدليمي، وعدد من المسؤولين العراقيين، وسفيرة العراق غير المقيمة صفية السهيل، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل.

ومن المقرر أن يلتقي سيادته، الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لبحث الوضع السياسي الراهن وما تتعرض له القضية الفلسطينية من أخطار، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تنميتها وتطويرها في شتى المجالات.

ويرافق الرئيس في زيارته: رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وياسر عباس.

53611033 2199174226807201 496322246017548288 n.jpg? nc cat=109& nc ht=scontent

الرئيس عباس يستجيب لمناشدة مواطنة من غزة ويوعز لوزير الصحة بتحويلها للعلاج

استجاب رئيس دولة فلسطين محمود عباس، لمناشدة المواطنة نائلة الفرا من غزة، وأوعز لوزير الصحة جواد عواد بمتابعة علاجها.

وقال وزير الصحة جواد عواد لـ"وفا"، اليوم الأحد، "تلقيت اتصالا هاتفيا من سيادة الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، وأوعز سيادته بمتابعة علاج المواطنة نائلة وعمل كل ما يلزم لها، وتحويلها للعلاج في مصر عندما يصدر التصريح.

وتعاني المريضة نائلة من تشوهات في الوجه، وهي بحاجة إلى عملية جراحية في الوجه والعين.

من جانبها، قالت المواطنة نائلة الفرا، إن استجابة الرئيس السريعة لمناشدتها كان لها أثر كبير على الأسرة وأعطتها أملا بعد أن فقدته، معربة عن جزيل شكرها للرئيس على اهتمامه بكافة قطاعات شعبنا في مختلف محافظات الوطن

الرئيس عباس يستقبل رئيس البرلمان العراقي

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية عمان، مساء اليوم السبت، رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي والوفد المرافق له.

وأطلع سيادته الحلبوسي على آخر التطورات والمستجدات السياسية في الأرض الفلسطينية.

وتم خلال اللقاء البحث في العلاقات الثنائية الأخوية بين البلدين الشقيقين، وسبل تطويرها في شتى المجالات.

وحضر اللقاء سفيرة العراق غير المقيمة صفية طالب السهيل، وسفير فلسطين لدى الأردن عطا الله خيري.

53057888 2198185490239408 9147466603091197952 o.jpg? nc cat=103& nc ht=scontent

الرئيس عباس: نناشد الهند وباكستان احتواء الأزمة وعدم التصعيد

ناشد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الأشقاء والأصدقاء في كل من الهند وباكستان، ببذل كل الجهود لاحتواء الموقف وعدم اللجوء للتصعيد، وذلك للحفاظ على علاقات حسن الجوار بما يخدم مصالح الشعبين والعالم أجمع.

وقال سيادته، نتمنى على القيادتين الصديقتين سحب فتيل الأزمة واحتواء الموقف، مؤكدا استعداد دولة فلسطين لبذل الجهود مع الجميع لضمان الحفاظ على الاستقرار والهدوء بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين، ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

كما أعرب الرئيس عن تقديره والشعب الفلسطيني للقيادتين والشعبين على مواقفهما الداعمة لشعبنا وقضيته العادلة، مؤكدا أن علاقات دولة فلسطين مع الهند وباكستان علاقات تاريخية وعميقة ومستمرة بما يخدم مصالحنا المشتركة

الرئيس: أي خطة لا ينتج عنها دولة فلسطينية وعاصمتها القدس لن يكتب لها النجاح.

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إن الحديث عن صفقة القرن أو أي خطة لا تستند إلى قرارات الشرعية الدولية، لن يكتب لها النجاح، ما دام لا ينتج عنها دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، والقدس الشرقية عاصمة لها.

وأكد سيادته في كلمته أمام القمة العربية الأوربية الأولى المنعقدة في مدينة شرم الشيخ المصرية، مساء اليوم الأحد، أن محاولات الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية تطبيع علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية، لن تجلب السلام والأمن لإسرائيل، مؤكدا أن تطبيق المبادرة العربية كما وردت عام 2002 الطريق الوحيد لتحقيق السلام.

ودعا الرئيس الاتحاد الأوروبي ودوله، إلى القيام بخطوات عملية لتحقيق السلام، تبدأ بالتصدي، ووقف المشروع الاستيطاني الإسرائيلي على أرضنا المحتلة، وترسيخ رؤية حل الدولتين بخطوات سياسية وقانونية غير قابلة للانعكاس، تشمل اعتراف دول الاتحاد بدولة فلسطين، وحصولها على عضوية كاملة في الأمم المتحدة ومواصلة تمكينها.

ودعا سيادته لعقد مؤتمر دولي للسلام، تتعاون الدول العربية والأوربية للتحضير له، وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف، لرعاية المفاوضات التي يجب أن تنهي أطول احتلال عرفه التاريخ المعاصر، وتحقق السلام والأمن للجميع.

ودعا دول الاتحاد الأوروبي إلى تفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية 1995، والقيام بالتحكيم حول مسألة اقتطاع إسرائيل أموال المقاصة الفلسطينية، كذلك المسائل المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان.

كما دعا سيادته الدول العربية والأوروبية لتشكيل شبكة أمان مالية للموازنة الفلسطينية، حتى نستطيع أن نواجه الإجراءات الإسرائيلية بحق شعبنا.

وأعرب عن أمله بأن يساعدنا الاتحاد الأوروبي بتنظيم ومراقبة الانتخابات البرلمانية التي يجري التحضير لها في كل من الضفة، والقدس الشرقية وقطاع غزة.

وقال الرئيس: إن اجراءات الحكومة الإسرائيلية غير الشرعية وصلت إلى هدم المنشآت الفلسطينية المبنية بتمويل أوروبي، وإعاقة تطبيق اتفاق الشراكة الأوروبي الفلسطيني الموقع عام 1997، الأمر الذي يستدعي رداً من جانب الاتحاد الأوروبي، يحدد العلاقة مع إسرائيل وفقاً لالتزامها بمبادئ عملية السلام، ومبدأ حل الدولتين على حدود 1967، ومبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي.

وأشار سيادته إلى أن الإدارة الأمريكية الحالية، تشجع إسرائيل للتصرف كدولة فوق القانون، وفي توفير الحماية من أي مساءلة أو محاسبة، وبهذا أصبحت غير مؤهلة للعب دور الوسيط وحدها في عملية السلام، بعد كل هذه الإجراءات المعادية للحق الفلسطيني وللشرعية الدولية.

وأكد الرئيس الدور الأوروبي المتوازن والملتزم بالقانون الدولي، والذي كان له ولا يزال أهمية كبرى في خلق الاستقرار والسلام في منطقتنا، إلا أن ذلك لم يعد كافياً.

وتساءل سيادته ألم يحن الوقت للدول الأوربية التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين أن تقوم بذلك؟ مؤكدا أن ذلك ليس بديلاً عن المفاوضات، وليس موجها ضد إسرائيل، وقال إن "عدم اعترافكم الآن بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره في دولته الخاصة به، هي خطوة تتنافى مع قيمكم ومبادئكم الأوروبية".

وشدد سيادته على أن الشعب الفلسطيني، لن يختفي عن الوجود، وسيبقى صامداً على أرضه، يبني مؤسسات دولته، ويواصل نضاله المشروع من أجل نيل حريته واستقلاله.

الرئيس عباس يجتمع مع نظيره المصري

اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ظهر اليوم الاحد، في مدينة
شرم الشيخ، مع اخيه رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي.

وبحث الرئيسان مجمل التطورات خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية في ظل استمرار التصعيد الإسرائيلي، والجهود المبذولة لإعطاء دفعة لعملية السلام.

وشكر الرئيس عباس، الرئيس السيسي، على رعاية جمهورية مصر العربية، بقيادته، للمصالحة الفلسطينية، واتفقا على استمرار التنسيق بينهما لما فيه مصلحة البلدين.

وقال مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ان سيادته قدم الشكر لأخيه الرئيس السيسي على دعوته لهذه القمة الهامة، حيث أشاد بالتنظيم الذي قامت به جمهورية مصر العربية لهذه القمة الفريدة من نوعها، والتي تجمع 50 دولة تحت سقف واحد، يتحدثون حول قضايا عديدة، وأخرى تهم الجانبين.

وأضاف الخالدي في تصريح لتلفزيون فلسطين ووكالة "وفا" عقب اللقاء، انه تم بحث آخر التطورات السياسية خاصة على الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة بحق مدينة القدس ومقدساتها، لا سيما ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك، وضرورة تدخل الشقيقة مصر، بالإضافة الى ان اللقاء تطرق أيضا الى ملف المصالحة الوطنية، وقطع أموال المقاصة، حيث تم عرض الرؤية الفلسطينية والاستماع والتشاور مع الرئيس السيسي بشأنه.

وبين ان مشاركة الرئيس في القمة مساء اليوم هامة، مشيرا إلى ان القضية الفلسطينية وهموم شعبنا ستتصدر هذه القمة، حيث تم بحث بنود البيان والقرارات التي ستصدر في ختام أعمال القمة يوم غد، وتعزيز الرؤية العربية وطرحها، خاصة مبادرة السلام العربية ستكون حاضرة أيضا.

وأكد ان الدور الأوروبي مساند وداعم للحق الفلسطيني في المحافل كافة، ولكن لا بد من بحث الخطة التي يتوجب اتخاذها والخطوات العملية الواجب تطبيقها بوجود هذا العدد الكبير من العرب والأوروبيين .

بدوره، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، استمرار بلاده في جهودها الدؤوبة في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، بالتنسيق الوثيق مع الأشقاء الفلسطينيين، وذلك بهدف بلورة رؤية استراتيجية لإيجاد منافذ للتحرك الإيجابي لخلق المناخ المواتي لاستقرار الأوضاع على الأرض، خاصةً من خلال دفع مسار المصالحة الوطنية وبناء قواعد الثقة بين الأطراف الفلسطينية، وهو ما سيساعد على مواجهة التحديات والاضطلاع بالاستحقاق الرئيسي المتمثل في تحقيق السلام المنشود.

وقال المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، عقب لقاء الرئيسين، أن اللقاء تناول مناقشة آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، سيما ملف المصالحة الوطنية.

وأضاف السفير راضي، أن الرئيس السيسي شدد على ثبات الموقف المصري من القضية الفلسطينية وحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية

وأشار إلى أن الرئيسين اتفقا خلال اللقاء على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بينهما إزاء مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، سيما فيما يتعلق بمتابعة الخطوات المقبلة على صعيد توحيد الصف الفلسطيني بما يساهم في تحقيق آمال الشعب الفلسطيني.

وحضر الاجتماع، امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى مصر، مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح.

وكان الرئيس محمود عباس، قد وصل مساء امس السبت، إلى مدينة شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية الأوروبية الأولى التي تنعقد مساء اليوم الاحد، كما سيعقد سيادته عدة لقاءات مع عدد من الرؤساء والمسؤولين على هامش أعمال القمة.

ــــــ

52838828 2189336077791016 4837089767592034304 o.jpg? nc cat=109& nc ht=scontent

كلمة الرئيس عباس خلال اجتماع اللجنة الوطنية العليا المكلفة بتنفيذ قرارات المجلس المركزي أمس.

Safe image.php?d=aqdnbpkwiwt5okhf&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fpesxh5letty%2fmaxresdefault

كلمة هامة للرئيس عباس أمام اللجنة الوطنية العليا المكلفة بتنفيذ قرارات المجلس المركزي اليوم.

Safe image.php?d=aqdewvekygvb28h9&w=480&h=360&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2fdsrh kdfkk0%2fhqdefault

الرئيس عباس يستقبل رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس والأب ابراهيم فلتس

استقبل الرئيس محمود عباس، مساء أمس الثلاثاء، في مقر الرئاسة في رام الله، رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، الوزير رمزي خوري، والأب ابراهيم فلتس، ممثل الفرنسيسكان في فلسطين ورئيس الوفد الكنسي الذي توجه الى البرازيل الشهر المنصرم، وبحضور مدير عام اللجنة السفيرة أميرة حنانيا.

واطلع الأب فلتس، سيادته، على الجولة التي قام بها الوفد في البرازيل، والتي تميزت بلقاء عدد من قادة وكرادلة الكنائس الكاثوليكية في برازيليا، وريو دي جانيرو، وساو باولو، بالإضافة الى لقاء نائب الرئيس البرازيلي في القصر الجمهوري.

واكد فلتس، أن هذه الزيارة جاءت في إطار نقل الصورة الواقعية التي يعيش فيها الشعب الفلسطيني مسلمين ومسيحيين تحت الاحتلال الاسرائيلي وخاصة في القدس.

وقد اشاد الرئيس، بالدور الذي تقوم به اللجنة الرئاسية، وقال: إن الكنائس الفلسطينية تحمل رسالة المحبة والسلام الى العالم، والتي تؤكد على أن الشعب الفلسطيني بمسيحيه ومسلميه يسعى الى السلام وتحقيق العدالة ونيل حقه المشروع، والذي تكفله كل المواثيق الدولية بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

الرئيس عباس يستقبل وفدا من منظمة "جي ستريت" وأعضاء من الكونغرس الأميركي

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس وفدا من منظمة "جي ستريت" الأميركية وعددا من أعضاء الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء.

وأطلع سيادته الوفد على آخر المستجدات، والانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية، وما تتعرض له المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة من اعتداءات متواصلة، وسبل التحرك دوليا لوقف هذه الاعتداءات.

ورد سيادته على استفسارات وأسئلة الوفد.

52258700 2181516685239622 1347227860892385280 o.jpg? nc cat=106& nc ht=scontent

الرئيس عباي يستقبل رئيس بلدية الناصرة

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم السبت بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رئيس بلدية الناصرة علي سلام والوفد المرافق له.

وهنأ الرئيس، سلام بفوزه مؤخرا بانتخابات الناصرة والتي تحظى بخصوصية دينية.

وأكد الرئيس أهمية التواصل مع أبناء شعبنا في أراضي الـ48.

Safe image.php?d=aqajmo4piir  jo3&w=1280&h=720&url=https%3a%2f%2fi.ytimg.com%2fvi%2f9bdauj n53u%2fmaxresdefault

الرئيس عباس يلتقي ولي العهد السعودي

التقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أمس الثلاثاء، مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في العاصمة السعودية الرياض.

وأطلع الرئيس، ولي العهد السعودي على آخر التطورات السياسية والأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة التي تتعرض لانتهاكات إسرائيلية متواصلة.

وشكر الرئيس ولي العهد السعودي على مواقف المملكة الداعمة للقضية الفلسطينية.

بدوره أكد ولي العهد السعودي دعم المملكة السعودية لفلسطين في كل المحافل، وحق الشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وحضر اللقاء: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى السعودية باسم الأغا.

الرئيس عباس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين
President Abbas meets with Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdulaziz in Saudi capital Riyadh

اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في العاصمة السعودية الرياض.

وبحث سيادته مع خادم الحرمين الشريفين، الوضع السياسي الراهن، وما تتعرض له القضية الفلسطينية من أخطار، خاصة مدينة القدس.

وأطلع الرئيس خادم الحرمين الشريفين على مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والتطورات السياسية، لا سيما في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا وأرضه ومقدساته، والمؤامرات التي تحاك لتمرير ما يسمى "صفقة القرن".

وجدد خادم الحرمين الشريفين خلال جلسة المباحثات، تأكيده وقوف المملكة الدائم مع فلسطين وحقوق شعبنا في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكان الاجتماع عُقد عقب مأدبة غداء أقامها خادم الحرمين الشريفين على شرف الرئيس والوفد المرافق له، بحضور عدد من الأمراء وكبار مسؤولي المملكة.
وحضر اللقاء: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى السعودية باسم الأغا.

وعن الجانب السعودي، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان الوزير المرافق، ووزير الخارجية إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الدولة للشؤون الخارجية عادل بن أحمد الجبير، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان.

52188131 2170559213002036 6763856656863330304 o.jpg? nc cat=102& nc ht=scontent

الرئيس عباس يصل الرياض في زيارة رسمية تستمر يومين
President Abbass arrivesin Riyadh on official two-day visit.

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء أمس الإثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض، في زيارة رسمية تستمر ليومين.

وكان باستقبال سيادته على أرض مطار الملك خالد الدولي، أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز، ووزير الدولة السعودي مساعد بن محمد العيبان، وسفير دولة فلسطين لدى السعودية باسم الآغا.

ومن المقرر أن يلتقي سيادته، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لبحث الوضع السياسي الراهن وما تتعرض له القضية الفلسطينية من أخطار، خاصة مدينة القدس.

وقال السفير الآغا إن الزيارة تأتي استمرارا للتواصل ما بين القيادتين في ظل الظروف الدولية الصعبة، وكذلك في ظل محاولات إنهاء القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن مواقف المملكة العربية السعودية متقدمة دائما تجاه القضية الفلسطينية، مذكرا بإطلاق خادم الحرمين الشريفين اسم "قمة القدس" على "قمة الظهران"، والتبرع بـ150 مليون دولار للأوقاف الاسلامية في القدس، و50 مليون دولار للأونروا، ما يؤكد هذه المواقف المتقدمة.

وأكد السفير الآغا أن خادم الحرمين الشريفين قال للرئيس عباس ويكررها دائما: "نحن معكم، نقبل ما تقبلون، ونرفض ما ترفضون، نحن مع السلام والشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية كما هي من الألف إلى الياء وليس العكس".

ولفت إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أكد مرارا قناعته أنه لا سلام في المنطقة دون دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.

ويرافق الرئيس في زيارته: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

51783126 2170194166371874 3017518763743379456 n.jpg? nc cat=110& nc ht=scontent

وصل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء السبت، إلى العاصمة الأثيوبية أديس بابا، للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي في دورتها الثانية والثلاثين التي عقدت أمس الأحد .

والقى سيادته كلمة هامة أمام القمة ، كما والتقى عددا من الرؤساء والمسؤولين على هامشها.

ورافق الرئيس كل من: وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، إضافة إلى سفير فلسطين لدى أثيوبيا ومندوبها لدى الاتحاد الإفريقي نصري أبو جيش.

51699122 2168582386533052 455023725989855232 o.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent

كلمة السيد الرئيس في القمة الإفريقية 32
President Abbas addresses the 32nd AU Summit

52046166 304217050450093 4007321645285900288 n.jpg? nc cat=109& nc ht=scontent

"ثوري فتح" يفتتح دورته الخامسة العادية بمشاركة الرئيس

افتتح المجلس الثوري لحركة "فتح"، مساء اليوم الأربعاء، أعمال دورته العادية الخامسة في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، تحت شعار "القرار الوطني الفلسطيني تجسيد للوحدة الوطنية وأي بوصلة لا تشير إلى القدس خائنة"، بمشاركة الرئيس محمود عباس وأعضاء اللجنة المركزية.

وألقى سيادته كلمة سياسية شاملة، تناول فيها الأوضاع العامة التي تمر بها القضية الفلسطينية، والتحديات والصعوبات التي تواجهها، في ظل الظروف الاستثنائية التي تواجه المشروع الوطني، مؤكدا على الموقف الفلسطيني المتمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها القدس واللاجئين، والرافض لكل المشاريع المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وتطرق الرئيس، إلى عدد من القضايا الداخلية، مؤكدا أهمية تكريس الديمقراطية كخيار أساسي في الحياة السياسية الفلسطينية.

وأشار سيادته، إلى أن هناك مساعي لتشكيل حكومة سياسية فصائلية من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وذلك لمواجهة الظروف الدقيقة التي تمر بها قضيتنا الوطنية.

وعلى الصعيد الدولي، أكد سيادته أهمية ترؤس دولة فلسطين لمجموعة 77 + الصين في الأمم المتحدة، في تكريس مكانة فلسطين على الساحة الدولية، وفي تثبيت حقوق شعبنا.

وسيبحث المجلس الثوري، في دورته العادية، عددا من المواضيع، أهمها موضوع الانتقال من مرحلة السلطة إلى مرحلة الدولة، وتشكيل حكومة سياسية جديدة، وكذلك التحديات الداخلية، إضافة إلى طرح إقرار مشروع النظام الداخلي لحركة "فتح".

51253898 2162200563837901 6812636382855430144 o.jpg? nc cat=111& nc ht=scontent

الرئيس عباس: آمل أن تفرز الانتخابات الإسرائيلية المقبلة من يؤمن حقا بالسلام ومستعدون للعمل معه

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأربعاء، "إنني أؤمن بالسلام أكثر من أي وقت مضى ولا أريد الحرب"، معربا عن أمله بأن تفرز الانتخابات الإسرائيلية المقبلة من يؤمن حقا بالسلام، مؤكدا سيادته أنه على استعداد تام للعمل معه من أجل احلال السلام في المنطقة.

جاء ذلك في كلمة سيادته خلال افتتاح أعمال منتدى الحرية والسلام الفلسطيني، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، بحضور رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي محمد المدني، والنائب السابق في الكنيست، عضو برلمان السلام العربي الإسرائيلي طلب الصانع، ورئيس البرلمان السلام الإسرائيلي ران كوهين، ورئيس منتدى مؤسسات السلام في إسرائيل يوفان رحاميم، وعدد من الشخصيات الدينية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وشخصيات اعتبارية، وقيادات فلسطينية ممثلة للمجتمع الفلسطيني بمختلف أطيافه.

وأضاف الرئيس: هذه القاعة تتسع لكافة أتباع الديانات السماوية الثلاث، فكيف لا تتسع فلسطين لها، لقد عشنا في هذه البلاد على أساس المحبة والسلام، فلماذا يحاول الآخرون جرنا إلى العنف والكره؟

وتابع سيادته: "هذا المؤتمر جاء متأخرا ولكنه أفضل من ألا يأتي إطلاقا، وهو نتاج للعمل مع الأطياف المحبة للسلام في فلسطين وإسرائيل، ولن نسمح للعقول المتطرفة التي تسعى للعنف العمل على إنهاء السلام".

وأضاف أن "هذا المؤتمر هو بداية خير لتعايش الشعبين في سلام، خاصة في ظل الأوضاع المتردية في المنطقة"، مشيدا بالجهود المضنية التي بذلها هذا المنتدى في إيجاد لغة حوار بين الشعبين، ألا وهي لغة السلام.

وبين سيادته أن طريق السلام يبدأ من أرض السلام، وأن "اعترافنا بإسرائيل بعد اتفاق أوسلو لإيماننا العميق بالسلام الذي ننتظره إلى الآن، ونحن نريد أن نعيش بسلام على أساس حل الدولتين للشعبين وفق القرارات الدولية".

وأردف: "كنا نأمل أن تستمر المفاوضات بيننا وبين الجانب الإسرائيلي، إلا أن التطرف الإسرائيلي قتل رابين، وحكم على المنطقة بالعنف، ويريد المزيد من التطرف بسفك دماء أطفالنا وأبنائنا من خلال الاعتداءات المتكررة على أبناء شعبنا."

وأوضح الرئيس أن السلطة الوطنية أبرمت أكثر من 83 اتفاقية مع الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وكندا، وروسيا، واليابان، والصين، لهدف واحد هو محاربة الإرهاب والإرهابيين، و"لن نخجل يوما من هذا بل العكس، سيوفر الأمن والأمان لأبنائنا وشعبنا، ونستطيع أن نعيش بسلام على أرضنا، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من حزيران 1967".

وقال سيادته: " آمل أن تفرز الانتخابات الإسرائيلية المقبلة حكومة تسعى للسلام، وستكون يدنا ممدودة للعمل معها من أجل إحلال السلام في المنطقة، ولكافة شعوب الأرض، لأنه دون حل للقضية الفلسطينية لن يكون هناك استقرار وأمن، لا في المنطقة ولا في العالم".

من جهته، قال المدني إن الهدف من إطلاق المنتدى يأتي من منطلق الإيمان العميق بحيوية قضية السلام العادل والشامل وأهمية تحقيقه على الأرض، ويستهدف رفع شأن خطاب السلام العادل ومستحقاته الوطنية والشعبية، والتأكيد للعالم بشكل عام وللمجتمع الإسرائيلي على وجه الخصوص، أن الشعب الفلسطيني بقيادته السياسية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، يقف موقفا واحدا وموحدا من أجل التوصل إلى اتفاق سلام كامل وشامل يقوم على حل الدولتين، ويتضمن التوصل لحل عادل وشامل لمختلف قضايا الحل النهائي.

وأعلن المدني أن المنتدى يرتكز على برنامج منظمة التحرير السياسي الذي أقرته دورة المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في تشرين ثاني 1988، وأن أحد أبرز مهامه هي مواجهة التطرف اليميني الإسرائيلي الذي تعاظم منذ اغتيال اسحق رابين، وصولا إلى حكومة إسرائيل الحالية بقيادة بنيامين نتنياهو الذي يرتكز على تكريس الاستيطان والاحتلال وتهويد القدس والسيطرة على مقدرات الشعب الفلسطيني.

وقال إن "هذه المبادرة بتشكيل منتدى الحرية والسلام الفلسطيني من أجل إنقاذ عملية السلام وحل الدولتين، وعزل كل من يحاربها ويحاول تخريبها وتدميرها، ويسعدنا أن نجد في المجتمع الإسرائيلي من يؤمن بذلك مثلنا، وفرض استعادة زمام المبادرة على مستوى الجمهور الإسرائيلي، والتأكيد على حل الدولتين باعتباره مصلحة عليا ليس فقط للفلسطينيين، بل للإسرائيليين أيضا".

من جهته، أكد الصانع أن السلام بين الشعوب هو الهدف الأسمى للعيش، وأن من ضحوا بأرواحهم من أجل السلام كثر، ولهذا على العالم أن يدرك حقيقة أن الشعب الفلسطيني يجب أن يعيش بسلام وفق القرارات الدولية.

وبين أن السلام لن يخدم الفلسطينيين فقط، وإنما سيخدم كل المنطقة، لذلك يجب على حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل أن تعي أن الحل الوحيد لإقامة السلام هو حل الدولتين، وليس التهويل والتخويف الذي تتبعه بأن الفلسطينيين لا يرغبون بالسلام، ولا يوجد شريك حقيقي للسلام.

من جانبه، قال كوهين "إن وجودنا في المعارضة ليس فقط من أجل إسقاط حكومة اليمين المتطرف، وإنما أيضا من أجل تحقيق السلام، ودعمنا للفلسطينيين في حل الدولتين لإنهاء الاحتلال وإقامة دولتهم الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية".

وبين أن "المعركة الحقيقية الآن تبدأ في الانتخابات الإسرائيلية، وهذا يكون بانتخاب حكومة قادرة على انتهاج السلام، ليس فقط للإسرائيليين وإنما أيضا للفلسطينيين، الذي هو هدف كل الشعوب".

بدوره، قال رحاميم: "يسعدني أن أكون هنا لنبارك إنشاء هذا المنتدى الفلسطيني، والمشاركة الفاعلة مع مؤسسات السلام في إسرائيل، لإحلال السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، ونبذ الكراهية بين كافة شعوب الأرض".

الرئيس عباس يستقبل فريق نادي النصر العماني لكرة القدم

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، فريق نادي النصر العماني لكرة القدم، بحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني، اللواء جبريل الرجوب.

ورحب سيادته بالفريق العماني في وطنه فلسطين، مؤكدا على عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين، ومشيدا بالدعم العماني الكبير للقضية الفلسطينية.

وأكد الرئيس على أهمية زيارة الأشقاء العرب لفلسطين ودعم صمود شعبها في المجالات كافة، مشددا على أهمية الرياضة ورسالتها في ايصال صوت شعبنا وقضيته العادلة للعالم أجمع.

وكان فريق النصر العماني، التقى مساء اليوم، فريق هلال القدس، في مباراة احتضنها ستاد فيصل الحسيني، في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، في ذهاب الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي.

51240520 2161313833926574 7663688825482248192 o.jpg? nc cat=104& nc ht=scontent